أخبار عاجلة
الرئيسية / أهم الأخبار / بين العزلة والانعزال” قصيدة ل محمد جمال محمود
بين العزلة والانعزال” قصيدة ل محمد جمال محمود

بين العزلة والانعزال” قصيدة ل محمد جمال محمود


بين العزلة والانعزال”

قصيدة ل محمد جمال محمود 

نام ضِلك على ضِلي وانصهرت الآهة
في عتمة تغرب م العدم تشرق شمس وراها
قصة غروبنا ما هي ضِل
ولا شمس غَربِت لو تمِل
قصة غروبنا صبية تِعشق قَضَّا
والقَصد فاضح مَن قَضَّاها

جَديلة طالة على المينا
تِبعَت رِحال الارتباك ف النَفس
تمسِك أصول اللقا وتبَطَل عِناق الروّح
القصة مش ف التُقىٰ أو عَقّْدِة المجروح
القصة فيكِ إنتِ
طَمي السنا من فوق ضِفاف البَصَر
حَصر السَموّم للَعّن والملاعين
كُلِك وكُلي وكل مَتن اتشَرَخ
ف الأصل خَط جبين

رائِيّ الغياب ف الغِنوة صوت اندلاع الدَمع
لم أعتَقِد ف الشَمع
ولا سهر العواتِم جانِب بُكا وسُهاد
لكل لَحن كلام
ولكل جرح ميعاد

ف القصة دي حالي
لحظة توالي الشِعر ساري ف وريد النثر
والنَثر
إنَ الحريمَ لَفي بلاهة
إنِك أنا وإنتِ المتاهة
ف القصة
ف القصة دي خَمري
طارد ماهوش غاوي
بعدتِ عن أَمريّ
ولا غِنوة بتداوي
ذات الحَنين ذاتُه
جَعلِت فيّها الغياب
جَعل لي فيّها حياتُه

يا رب بَيّن ليَّ ونَوَر عينيا
إنَ الوجع تشابَه عليا
قَدْر البُكا من غير دموع
خِدر انتشر عِرق الضحية
بأي مَصل ينفع أفوق
حين النواصي اتنصَلِت مني
ما فضِليّ غير إني
ف ضِلي آهة لُقا
طواحيني رصداني
ريحّها هوا أنفاسي
أوعِد بإفلاسي
ولا نافعة شيء ف اللُقا

جَمْع الحَزَن للناي من بطن فن قديم
كَبت لتُرابي الجاي والصَك حضن دميم
سِت الرحايا المُلهِمة
ليه لسة برضو مِصمِمَة
ع العُزلة والتعتيم
الصَك حضن دميم
وأنا مستعد أقبَلُه
لو حُضنُه كان مِنِك
شيّن انعزالي حمام مايطِرّش لو إنِك
ماسكة العَلَم ولفوق وكأنُه رزق سنين
بين انعزالي كَمان
وَترة ودَمع خَزين.

عن جريدة أنباء مصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى