مقالات

5 خطوات لتصبح متداول يومي رابح

 

إن هوارد ماركس واحد من أشهر المستثمرين في العالم. فهو مؤسس Oaktree Capital Management، صندوق تحوط يستثمر في استراتيجيات استثمار بديلة، ولديه ثروة تقدر بأكثر من 2 مليار دولار. وهو أيضًا مؤلف وضيف دائم في وسائل الإعلام المالية. في كتابة الأخير، إتقان دورة السوق، يكتب ماركس عن الحاجة لأن يطور المستثمرون فسلفة صلبة. إنها تلك الفلسفة التي تساعدهم على معرفة ماذا يشترون ومتى يشترون ومتى يخرجون. وفي حين أن تلك الخطوات موجهة في الأساس للمستثمرين طويلي المدى، إلا أنها يمكن تطبيقها أيضًا على كل المتداولين. يشرح هذا المقال الخطوات الخمس التي ستساعدك على تطوير هذه الفلسفة.

 

 

  • طور مهاراتك الفنية

 

 

بغض النظر عن نوع المتداول الذي تكونه، فمن المهم أن يكون لديك بعض المعرفة الفنية في الشؤون والاقتصاد. الشؤون المالية هامة بصفة خاصة إذا كنت متخصصًا في تداول الأسهم. سوف تساعدك على تفسير بيانات مالية مختلفة. الاقتصاديات هامة لأنها ستساعدك على تفسير البيانات الاقتصادية التي تُصدر كل يوم. لاكتساب تلك المهارات الفنية، يمكنك أن تبدأ دورة تدريب تعليمية رسمية عن طريق كلية أو أن تُعلِّم نفسك عن طريق الكتب والأدلة الموجودة على الإنترنت.

 

 

  • الق نظرة على كيفية عمل الأسواق

 

 

تحتاج كمتداول أن ترى كيف تعمل الأسواق وكيف تؤثر العوامل المختلفة على تحركات السعر. يمكنك أن تطور هذه الرؤية بقضاء الوقت في تحليل كيفية تحرك الأسواق، وقراءة أكبر قدر يمكن قراءته. على سبيل المثال، لو كنت متداول يركز على التداولات طويلة المدى، يمكنك أن تقرأ كتبًا وبيانات كتبها وارن بوفيه. أما إذا كنت متداول قصير المدى فيمكنك أن تقرأ كتبًا كتبها متداولون ناجحون مثل جورج سوروس. يجب أن تطور رؤيتك للسوق قبل أن تبدأ التداول، ويجب أيضًا أن تكون تلك الرؤية مرنة. يعني هذا أن رؤيتك للسوق ينبغي أن يضاف إليها وأن تُشكك وأن تُصقل وأن يعاد تشكيلها بينما تمضي قدمًا.

 

 

  • تبادل الأفكار مع زملاء التداول

 

 

كمتداول، من المهم أن تتعلم من خبرة الأشخاص الآخرين في المجال. على سبيل المثال، يحضر المستثمرون الناجحون ومديرو صناديق التحوط  المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أو الأحداث مثل مؤتمر SALT ومؤتمر SOHN ومؤتمر روبينهود. وبالمثل، يجب أن تسعى لحضور أحداث مشابهة ولكن أصغر، موجهة لمتداولي التجزئة. يجب أن تشترك أيضًا في الندوات التي تجمع المستثمرين من جميع أنحاء العالم عبر الإنترنت. ستساعدك هذه الاحداث على تعلم مهارات جديدة. غالبًا ما يكون التداول وظيفة منفردة، وأولئك الذين يمارسونها في عزلة يخاطرون بخسارة الكثير، فكريًا وفيما يتعلق بالتواصل مع الآخرين.

 

 

  • أقرأ وتعلم

 

 

ستكتسب جزء كبير من معرفتك التداولية من خلال القراءة. يوصى بأن تقضي أكبر وقت ممكن في قراءة وأخذ الملاحظات من كتب عن الاستثمار والتداول والشؤون المالية والاقتصاديات. هناك المئات من الكتب المتاحة بصورة مادية أو ككتب إلكترونية. سوف يساعدك هذا على تحسين طريقة تداولك، باحتضان أفكار تجدها جذابة، ونبذ أفكار لا تجدها كذلك. على سبيل المثال، لو كنت متداول ذهب، يمكنك قراءة كتاب قضية جديدة للذهب الذي كتبه جيم ريكاردز وإذا أردت أن تعرف المزيد عن اليورو، يمكنك قراءة كتاب اليورو الذي كتبه جوزيف شتيجليتس. إذا أردت أن تبدأ التعلم من مستوى بدائي أكثر، فإن إيزي ماركتس تشرح ما هو تداول الفوركس وتقدم أدلة للمبتدئين.

 

 

  • تداول وتدرب

 

 

أخيرًا، لا بديل عن التداول لأنك تتعلم الكثير من كل تداول تقوم به. لا يوجد متداول مثالي، لذا غالبًا ما سترتكب أخطاء. ومع هذا، فإن تلك التداولات الخاسرة هي التي تقود إلى الدروس الهامة. سوف تصبح أكثر خبرة كلما تداولت أكثر.

وسوف يجعل امتلاكك فلسفة تداول جيدة حياتك التداولية أكثر تشويقًا. ويرجع هذا إلى أنها ستساعدك على معرفة متى تبدأ تداول ومتى تخرج. وسوف تزيل أيضًا القلق المرتبط بالسوق، وفي نهاية المطاف ستجعلك متداول أفضل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق