أهم الأخبارفن وثقافة

“لا تسل قلبي ” تألق جديد للمطربة نجوى جابر المغربية المصرية .

كتب ــ ياسر عبد المحسن 

ولدت المطربة الشابة نجوي جابر بمدينة مكناس بالمملكة المغربية ،تربت وتعلمت في أعماقها،وتشربت عاداتها وفنونها وأعيادها ،وفي لقاء خاص لأنباء مصر معها صرحت بالتفاصيل التي تهم القارئ الذي يرغب التعرف عليها كموهبة جديد تضيف إلي الفنون نمطا خاصا من أنماط الفن الجميل والصوت المترنم الذي يطرب الأذن ،

في البداية تقول “منذ الصغر

اعشق الغناء ،وشاركت في الأعياد القومية لنا بالمغرب منها “عيد العرش” بإقامة حفلات متعددة .حيث التجأت للغناء منذ الصفوف التعليمية الأولي بالابتدائية ،ووقفت علي المسرح بجرأة ،وبتشجيع من الحاضرين والأقرباء نجحت في إحياء العديد من الحفلات مع صغر سني .

والتحقت بعد ذلك بمدرسة الوطنية للتجارة والتيسير بطنجة ،وبتشجيع من خالي والذي يهوي العزف علي البيانو ،حيث ابتدأ معي ليعلمني المزيكا واستخدام الأوتار الموسيقية ،

وبعد ذلك التحقت ب”منظمة الإنماء الألمانية”(G I Z) وكنت منسقة وطنية للبرنامج التنموي للمرأة والعمل بالمغرب ومعها دول أخري منها مصر وتونس والأردن .

درست الإخراج السينمائي علي يد علي بدر خان ورأفت الميهي والجامعة الفرنسية ودراسات حرة في معهد السينما.

وغنيت بشكل احترافي في 2013مع بندات وكانت غناء في التراث الشمال إفريقي والمصري ولاتقاني الفرنسية فقد غنيتها بالفرنسية . ومن أول ما غنيت  “فوق النخل وشامية والحلوة دي “.

ولي  جديد “لا تسل قلبي “ وهو من كلمات د مها عبود والحاني نجوى جابر وتوزيع شريف الوسي وتوزيع عود د/ محمد أبو زيد  وهي تمتاز بالعربية الفصحى وهي رسالة أود أن انشرها للتمتع بالفن الراقي الأصيل والذي تمتعنا بها سابقا ونريد إحياءه بعيدا عن الأغاني المليئة بالكلمات الدارجة والميتة لغويا .وشاركت الفنان الراقي عدويه في احدي الحفلات .

وعن سبب قدومها و إلي مصر ذكرت حبها للطباع المصرية والشعب الطيب وتعليمي بها وعملي مع المنظمة الألمانية بها وانتقالاتي بين مصر والأردن وتونس فقد رغبت البقاء بها كي أكمل مشوار حياتي العائلية والفنية .

وفي النهاية أبدت رغبتها في عمل” دويت” مع المشاهير العظام والذين لهم دور في الغناء الفصيح مثل كاظم الساهر وأيضا المطربة الجميلة سميرة سعيد وذلك لإمتاع الجمهور العريض المحب لها والمنتظر منها كل جديد.

اظهر المزيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق