مقالات

السوشيال ميديا ودورها السيء على المجتمع وعقول أبنائنا.

بقلم : زيزي ضاهر الأديبة والإعلامية الكاتبة

دور الإعلام في ظهور وإبراز حالات السوشيال ميديا عبر استضافتهم والسبب كثرة المتابعين لهم ، يا حضرة الإعلام ومقدم البرنامج ، الكثير يشاهد هذه الحالات ولكن برهة من الزمن كي يستهزء بها وليس لأنه معجب ، كفاكم دمار لعقول أبنائنا بدل من استضافة هذه الشخصيات المقززة المثيرة للقرف ، الجاهلة لأصول الرقي والفن ، البعيدة عن الأدب والحشمة والشعر ، ،ليتكم تستضيفون شخصية يحتذي بها هذا الشباب الصاعد كي نبني جيلا نافعا ، ناجحا ، مثابرا لا جيلا مستعدا أن يبيع نفسه ومعتقداته من أجل الوصول إلى الشهرة ، ثم تقليد الاخرين لا يعني أنك ستحصد نفس نجاحهم ، للاسف الشديد فقط في القنوات اللبنانية تنفرد في بث هذا المستوى الهابط من مدعي الفن والشعر ، في دول الخليج وغيرها يختارون المواهب الأدبية والفنية والثقافية والمهنية كي ينموا موهبتها عبر استضافتها وتشجيعها وتقديم الدعم لها ، وليس عبر صيحات هابطة تبث عبر السوشيال ميديا ، بصراحة اصبنا بالخذلان بكثير من محطات التلفزة والإعلاميين عبر استضافة هذه الحالات من طالبي الشهرة عبر بيع الجسد والتفوه بالكلام المعيب ، المخجل وخاصة تصوير مشاهد إباحية مثيرة للاشمئزاز ولا ترضي سوى العقول المريضة ، وكم نأسف لما وصل إليه الفن والإعلام في استضافة هكذا حالات سقيمة تريد الوصول عبر بيع نفسها وما يثير الاشمئزاز أكثر يصورهم الإعلام على أنهم ضحية مجتمع أين الضحية فيما يفعلوه وهل كل فتاة تريد الضياع والانحراف تدعي العفة وأنها وصلت إلى هذا الانحطاط جراء طفولة سيئة لا هذا ليس عذرا كم من الفتيات تعرضّن لحالات صعبة وعذاب لا يوصف في حياتهم لكنهم حافظوا على القيم والمبادئ وكان لديهم عزة نفس وتحمل بشكل يجعلنا ننحي أمام هذا الكم الذي تعرضوا له من ظلم واضطهاد ، يا سادتي هل كل فتاة تريد الضياع سوف تدعي انها ضحية مجتمع هذا ليس عذرا للدناءة وعدم الأخلاق في اتباع أبشع وأرخص طريق للوصول إلى الفساد الذي هو في معتقدها وفكرها المتدني الجاهل أنه شهرة ، أيها الإعلاميين أنتم من صنعتم منهم نجوما إنما هم في الحقيقة طموح الضياع والنفاق وإن ما تفعلونه من استضافة هذه الحالات الشاذة ما هو سوى جريمة بحق المجتمع مما يشجع الفتيات على الضياع واتباع أسلوب رخيص من أجل الوصول إلى شهرة لن تدوم ، يا اصحاب الجلالة الصحافة هي فكر ودليلنا إلى كل جميل وراق وجلب المواهب وصقلها ليرى العالم هذه الموهبة ، يا سادتي التلفزيون هو صلة وصل لنقل ما في الخارج والشارع إلى شبابنا كي ينشأ جيل واعٍ مثقف، لا أن ينقل تفاهة فتاة تعرت وتلفظت بكلام نابي مخجل كي تمر عبره إلى شاشة تصل إلى كل بيت ، والتي من المفترض أن تكون شاشة ناقلة للعلم ، والذوق والإحساس، هذه الشاشة هي أكبر صلة وصل لعقول أبنائنا، ارجوكم باسم صاحبة الجلالة وهي الصحافة أن تجعلوها منبرا للفن الأصيل والأدب والمهن بمختلف ألوانه ، وذلك كي نصل بشبابنا إلى بر الأمان ، اذا أنتم مسؤولون عن هذه الفوضى والصيحة التي نشاهد ردة فعلها السيء على المجتمع بالكامل، أشد على أياديكم أن توقفوا هذه المهزلة التي تدعي النجومية والوصول عبر ارخص الطرق.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق