أخر الأخبار

خبيرة هندسة المياه: لا داعي للذعر من حاث فوسفات “دندرة” بشرط تطهير موقع الحادث خلال 24 ساعة

كتبت : مريم يوسف   قللت الدكتورة رشا الخوالي عميد كلية الهندسة بجامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة من خطورة تداعيات حادث غرق 500 طن من الفوسفات الخام بمجرى النيل بمحافظة قنا بعد اصطدام الصندل المحمل بها بأعمدة كوبرى دندرة العلوى.. شريطة سرعة استجابة الأجهزة المعنية بإنتشال الكتل الصلبة لخام الفوسفات خلال 24 – 48 ساعة على الأكثر، وتطهير المجرى المائي من خلال تكريك الطمي فى موقع الغرق لحماية البيئة والأسماك والحشائش بمحيط المنطقة. وشددت الخولي على أن طبيعة الخام الغارق ووجوده فى حالة أحجار صلبة غير سريعه الذوبان هى اللى قللت من خطورة الحادث، مشيرة الى أنه لو كانت الحمولة من الفوسفات فى هيئة “مسحوق بودرة” لوجب اعلان حالة التأهب القصوى لفترة طويلة. وقالت عميد كلية الهندسة بجامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة والمتخصصة بمجال هندسة المياه أن إعلان وزارة البيئة حالة الطوارئ وتوصيتها بإغلاق مآخذ محطات مياه الشرب الثمانية بمحيط محافظة قنا، إجراء طبيعي ومهم، وأضافت أن من الخطورة ابقاء خام الفوسفات فى المياه أكثر من 48 ساعة على أقصى تقدير حتى لا يمتد التلوث الى مساحة أوسع نتيجة ذوبان خام الفوسفات الذى يؤدي حال تسربه لمحطات المياه الى تهديد المواطنين بأمراض عديدة أهمها تراكم الأملاح الضارة بالجسم والسميه. وأكدت الدكتور رشا الخولي أن أشد المعرضة للخطر فى الوقت الحالي هى المطلة على مجرى النهر بمحافظات الصعيد، وهو الخطر الممكن تجاوزه من خلال الاسراع برفع كمية الخام الصلب من الفوسفات قبل ذوبانها فى المياه، مشيرة الى أنه من المستبعد انتقال الخطورة الى المناطق كثيقة السكان مثل محافظات القاهرة الكبرى نتيجة بعد المسافة بين العاصمة وموقع الحادث والذي يبتعد تقريبا 650 كلم عنها. عميدةوطالبت عميد كلية الهندسة بجامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة الجهات المعنية بالحادث والتى تضم وزارات الري والموارد المائية والاسكان والبيئة والزراعة والداخلية ممثلة فى إدارة المسطحات المائية بتشكيل خلية أزمة والاسراع برفع الفوسفات الخام من المجرى وعدم تركه ليذوب، وتحديد معايير وضوابط تقنن نقل المواد الكميائيه في المجاري المائيه و تمنع تكرار الحادث مرة أخرى.  
الوسوم
إغلاق