زيارة علمية لكهف وادي سنور ضمن فاعليات الاسبوع البيئي الثالث لجامعة بني سويف

OLYMPUS DIGITAL CAMERA نظم قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة تحت إشراف ا.د علاء عبد الحليم نائب رئيس الجامعة لشئون قطاع خدمة المجتمع زيارة علمية لمحمية كهف وادى سنور يضم الوفد عدد من اساتذة الجامعة من كليات العلوم والآداب والدراسات العليا للعلوم المتقدمة والهندسة والتعليم الصناعى. أكد ا.دامين لطفى رئيس الجامعة أن كهف وادى سنور يعد من أبرز معالم إقليم بنى سويف التاريخية يقع على بعد 70 كيلو متراً من مدينة بنى سويف تم إكتشافه فى ثمانينات القرن العشرين وأعلن كمحمية طبيعة عام 1992 ويصل اتساع الكهف الى 15 متر تقريباً فى باطن الارض . وأضاف رئيس الجامعة أن الكهف اكتشف أثتاء قيام عمال المحاجر بإستخراج خام الألباستر حيث ظهرت فجوة تؤدى الى كهف فى باطن الارض يحتوى على تراكيب جيولوجية تعرف باسم الصواعد والهوابط وتعود هذة التراكيب الجيولوجية الى العصر الأيوسينى الاوسط وحدثت هذة التراكيب نتيجة تسرب المحاليل المائية خلال سقف الكهف ثم تبخرت تاركة هذة الاملاح التى تراكمت على هيئة رواسب . وأوضح ا.د علاء عبد الحليم نائب رئيس الجامعة لشئون  خدمة المجتمع وتتمية البيئة أن أهمية الكهف ترجع الى ندرة هذة التكونيات الطبيعية فى العالم وتعتبر المحمية مزاراً عالميا ثقافيا وخاصة للباحثين والدراسين فى مجال علم الجيولوجيا مشيراً ان الزيارة تأتى ضمن فاعليات الاسبوع البيئى الثالث للجامعة بهدف الاشارة الى المشكلات التى تعانى منها المحمية والعمل على ايجاد حلول لها. وفى السياق نفسة أوصى وفد الجامعة بضرورة  زيادة الاهتمام بالمحمية وتعاون كل من وزارة البيئة والسياحة لعمل حملة تسويقية وتعريفية بالمحمية وتمهيد الطريق المؤدى الى المحمية بالرصف وتزويده بالخدمات اللازمة من استراحة ونقطة اسعاف بالإضافة الى العلامات الارشاديه بهدف  تسهيل الزيارات السياحية الى الكهف علاوة على ضرورة تشجيع طلاب الماجستير من طلاب كلية العلوم والاداب قسم الجغرافيا بتسجيل رسائلهم و ابحاثهم العلمية فى جيولوجيا كهف سنور النادر لتوفير المعلومات الدقيقة.
الوسوم
إغلاق