أخر الأخبار

الرافعى يناقش مشروع الارتقاء بمركز تطوير وتنمية رياض الأطفال بمدينة السادس من أكتوبر مع ثلاثة شركاء

DSC_0127 DSC_0117 (1) كتبت : مريم يوسف اجتمع الدكتور محب الرافعى وزير التربية والتعليم بالدكتور جبرين الجبرين مدير العمليات فى برنامج الخليج العربى للتنمية  “الأجفند”، والدكتور حسن البيلاوى الأمين العام للمجلس العربى للطفولة والتنمية ، والدكتور عبد الحى عبيد رئيس الجامعة العربية المفتوحة فى مصر والدكتورة غادة غلام مستشار الجامعة العربية المفتوحة لمناقشة “مشروع الارتقاء بمركز تطوير وتنمية رياض الأطفال بمدينة 6 أكتوبر” كنموذج لمركز متميز للطفولة المبكرة فى مصر. حضر اللقاء الدكتورعماد الوسيمى رئيس قطاع التعليم العام، الدكتورة نيرمين النعمانى مستشار الوزير للتعاون الدولى، والدكتورة راندا شاهين رئيس الإدارة المركزية للتعليم الأساسى، والدكتور رضا حجازى نائب مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين.  أكد الوزير على ضرورة التعاون بين وزارة التربية والتعليم والمؤسسات التنموية الثلاث  في مجال تنمية الطفولة المبكرة، مؤكدا على أننا جميعا شركاء من أجل تحسين التعليم وتطويره بشكل أفضل، وخاصة مرحلة الطفولة المبكرة ورفع مستوى تعليم الأطفال فى هذه المرحلة.  وأكد الدكتور جبرين بأن “الأجفند” لديها اتجاهات تنموية مانحة باستقطاب مشاريع تنموية لصالح مصر، مشيراً إلى أن مشروع تطوير الطفولة المبكرة هو من أهم المشاريع التى تم البدء فيها عام 1982، لافتا إلى أن جميع دول العالم أجمعت على أن مرحلة رياض الأطفال ضمن السلم التعليمى. وأشار إلى إن “الأجفند” نجحت فى عمل دورات مكثفة للتعامل مع الأطفال ونجحت فى عملية التطوير، مشيرا إلى أنه تم مساعدة دول الخليج على إنشاء مراكز لتطوير مرحلة الطفولة المبكرة، لذلك بدأنا فى مصر  منذ أكثر من 10 سنوات فى مشروع تطوير الطفولة المبكرة بالمدينة التعليمية، والهدف تحويله إلى مركز إقليمى تستفيد منه كل الدول العربية. ومن جهته أكد الدكتور حسن البيلاوى أن الهدف العام للمشروع هو بناء القدرات والتأهيل “الفردى والمؤسسى” للوصول بمركز تطوير وتنمية رياض الأطفال فى مصر إلى مركز إقليمى متميز، مضيفا أن الأهداف الإجرائية هى: بناء كوادر عالية المستوى لعدد 50 معلم/مدرب (tot)، وبناء قدرات 1000 معلم/معلمة من معلمى المراكز والمدارس المرتبطة بها (10 مدارس فى المرحلة الأولى)، ومنح شهادة الدبلوم العام فى رياض الأطفال لعدد 200 معلم ومعلمة، لافتا إلى أن كل هذه الأهداف تشمل تطوير العملية التعليمية والأنشطة التربوية فى المركز ومجموعة المدارس “cluster” المرتبطة بها عشرة مدارس كمرحلة أولى. وأضاف البيلاوى أن شركاء المشروع هم: “الأجفند” ودورها التمويل والتنسيق، والمجلس العربى للطفولة والتنمية ودوره الإشراف على تنفيذ المشروع والتدريب، والجامعة المفتوحة دورها يتمثل فى منح شهادات الدبلومة، بالإضافة إلى وزارة التربية والتعليم التى تتعاون من خلال إتاحة العمل داخل المركز، وتوفير معلمى tot، وترشيح الألف معلم لتدريبهم، وترشيح معلمى منحة الدبلومة 200 معلم، بالإضافة إلى تجهيز المركز للتدريب بما يضم حجرات الملاحظة وتجهيزه بالتكنولوجيا بما يضمن تأهيله وهذا من خلال منحه الأجفند للوزارة. رحب الرافعى بهذا التعاون ووجه بتشكيل لجنة للتيسير والمتابعة للمشروع والإشراف على تنفيذه، تضم كل الشركاء، مؤكدأ أن هذا المشروع يقوم على تحسين نظم وأساليب تعليم الأطفال لتواكب التطورات المعاصرة في التربية، وبناء نواة من الكوادر المتميزة، وكلف الدكتور عماد الوسيمى للانضمام لهذه اللجنة لمتابعة المشروع، وكلف الدكتورة راندا شاهين بعمل خطة زمنية محددة لها آليات للتنفيذ، لإعداد المركز وتجهيزه وتذليل الصعوبات التى تواجه عملية التنفيذ.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات