استطلاع الرأي في الشارع الأقصري لأداء المحافظ الحالي (من سيئ الي اسوء)

  الاقصر :اقصر  اسامة شمس ـ عبدالحق عبده كشف أحدث استطلاع للرأي في الشارع الأقصري بأنه لم يتم تغيير أي قيادات في القطاعات الخدمية ( الزراعة ـ التومين ـ الصحة التربية والتعليم ـ الشباب والرياضة ) ويعرف الجميع مدى الفشل الزريع في تلك المديريات … فأصبح لدى كثير من المواطنين قناعة تامة على أنه غير راض عن اداء المحافظ الحالي وأنه يعيش في حالة من الضعف والقلق لفقدان الأمل وعودة الإحباط لدى قطاعات عريضة من المواطنين ………. في القرى والنجوع والمدن على حد أنهم يصبون جم غضبهم من كونهم يشعرون بالإحباط نتيجة أن الحال يصير من سيء الى اسوء ولا فرق بين محافظ ومحافظ سابق وبعد قيام ثورتين تمنى فيها ابناء الاقصر العودة الى ايام المحافظ السابق سمير فرج الذى استطاع في زمن قياسي أن يغيير من شكل المحافظة اكثر من أي محافظ قد تولى بعده وبعد مرور ستة أعوام اصبحت القرارات تصب في صالح هذا الرجل ومن اهم الانجازات جعل طريق الكباش طريقا مفتوح وساحة معبد الكرنك والمراكز والمدن في المحافظة التي نالت القدر الكبير من الاهتمام …… صلاح هاشم : ( الخبير السياحي والناشط السياسي ) لا فرق ولا تغيير ( لماذا جاء شاهين ) المسائلة خارج كل التوقعات لكن مستوى الأداء لتلك القيادات مازالت مستمرة في الفشل والهبوط فالشارع الأقصري غاضب وحانق ………. تسأل ما هو السر وراء عودة الطيور المهاجرة مرة اخرى للعش الهادي في الديوان العام ؟ .. ولماذا اصدر المحافظ السابق طارق سعد القرارات بنقل قيادات كانت تشغل مناصب حساسة بالديوان امر يحتاج الى بحث ولماذا قام المحافظ الحالي بعودة بعض القيادات التي تم نقلها لمدة عام كامل …. ثانيا .. لماذا تم حل مجلس إدارة نادى التجديف المنتخب من مجلس عمومية وتم تعيين مجلس إدارة أغلب قياداته من الحزب الوطني السابق وأحد عضواته تعمل في ديوان المحافظة ……… ويكمل صلاح هاشم .. الى جانب آخر في الموضوع .. ضعف الأداء وعدم التفاعل مع الجماهير واتخاذ القرارات المناسبة .. تلغرافيا : لماذا تم تشفير اليوم المفتوح لا موافقات على توصيل مرافق ولا تصالح فى تأخير دفع ايجارات .. حماية المنشأة السياحية ولا تقبل شكاوى من المواطنين وسوء الخدمات العلاجية واخيرا اسناد اليوم المفتوح الى سكرتير المحافظة لان المحافظ الحالي لم يتخذ أي قرارات بشأن موطني الاقصر ………. اسطول السيارات المكيفة تنتظر الباشوات خارج ديوان المحافظة  د  نجم الدين محمود ( عضو مجلس سابق حزب الوفد ) لماذا لم يتم سحب اسطول السيارات المكيفة من الباشوات التي تقبع خارج ديوان المحافظة والتي يركبها السكرتير وسكرتير السكرتير والموظفين وعساكر الدرك والتشريفات أكثر من مائة وخمسين قيادي في ديوان المحافظة والمراكز والمدن والقرى ينعمون بدهب المعز وذلك على حساب المواطن الغلابان والاداء الخدمي في الميادين والشوارع في خبر كان ……….. واخيرا قال .. الشارع الأقصري غاضب نتيجة الاداء الضعيف للمحافظة والقيادات فيها وهذه رسالة الى وزير التنمية المحلية عادل لبيب ……. احمد برعي ( ناشط سياسى ) اتفق احمد برعي وطارق سلطان بأن الخدمات تسير من سيء الى اسوء وان شعبية المحافظ الحالي في الشارع الأقصري ذهبت مع الريح نتيجة انه تم عقد الكثير من اللقاءات في المدن والمراكز وكانت النتيجة صفر وكثير من المشروعات مثل الصرف الصحي لم ينفذ فيها شئيا والشوارع في ارمنت واسنا غارقة بمياه الصرف الصحي … واضاف طارق سلطان بانه لابد للمحافظ الحالي أن يسمع صرخات واستغاثات اصحاب البازارات الذين يؤجرون محلات من المحافظة حيث يتم تحصيل رسوم منهم وحال السياحة لا يغفل على احد ومن المتوقع الحجز عليهم ……… عبدالحق عبده ( ناشط سياسي ) لقد قام المحافظ الحالي بزيارة مدينة البياضية ووعد بحل مشاكلها ولكن لم نرى شيء سوى الوعود التي اصبحت في طي النسيان فالصرف الصحي تم تسليمه ولم يتم رصف الشوارع منذ زمن والحجة ان العقد المبرم من مجلس المدينة والشركة المنفذة للصرف الصحي عليها اعادة الامر الى ما كان عليه وهذا امر مستحيل ويعانى أهالي البياضية من شوارع تحتاج الى اغاثة من السيد رئيس الجمهورية وايضا في الحر الشديد ونحن مقبلون على رمضان نجد انقطاع الكهرباء في عز الظهر ولا حياة لمن تنادى أما المعلم الذى حصل على حكم محكمة فهو يقال له اضرب راسك في اقرب حائط خرصاني فلن ينفذ حكم المحكمة واصبحنا في حيص بيص من المسئول عن عدم تنفيذ حكم الاثابة وزارة المالية ام التربية والتعليم ام قرارات المحافظ ؟ اما الخدمات الصحية فحدث ولا حرج فاصبحنا في مديني من المفترض انها اول مدينة في المحافظة ولكنها اصبحت في خبر كان
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات