نحن نصنع الفرعون

فصل الخطاب   بقلم : ياسر عبد المحسن  يجب علي كل مواطن ان يعلم ما ينطق وان لا يكون شكرة للمسئول -اي كان مسئولا بالدوله – شكر عظمه yasserوتأليه فلا نقول مثلا محافظ عظيم او وزير عظيم او ما شابه ذلك لان هذا هودورة وعمله في نفس الوقت فلا يقدم لك شيئا ألهيا او اسطوريا او معجزة بل يقوم بما يتاح له فعله وهو عندك كبير وجميل وكثرة الشكر بهذه الطريقه تجعل المسئول يصل الي ان يكون اسطوريا وفرعونا جديدا في آنٍ واحد ونكتفي بان نقول موفق او نشيط او جاد او مثل ذلك ومن يعمل لكي يقال عليه كذا وكذا فأجره عند المنافقون وكل مسئول يجد من يلتف حوله كي يقول له ان الناس تقول عنك كذاوكذا واقول للمسئول لا تنظر الي حديث الناس عنك لان الناس بهم ما بهم من الحسن والقبيح وانت لاتدري من يصفك بهذا الوصف من اي انواع الناس واقول للمواطن عليك ان تسعي لتطوير نفسك اولا وموطنك ثانيا لان من لا يطور نفسه لا يطورة مكانه وعليك بطاعة المسئول فيما اتاحه لك القانون وما شرعه لك بان لا تقوم بما يخالف القانون كي يستطيع المسئول ان يقدم لك ما يستطيع وان لا تشغله بالمخالفات كي يموحها ثم يقوم بالتطوير بل من الاولي ان لا تقوم بالمخالفة حتي لا يكون عند المسئول حجة حينما تنتقدة فيما فعل او لم يفعل. واختتم كلمتي بقول الشاعر ومن لا يحب صعودالجبال يعيش ابد الدهر بين الحفر
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات