أخر الأخبار

الرئيس يقود الحرب علي الارهاب القائد الاعلي يتفقد عناصر القوات المسلحة والشرطة المتمركزة بنطاق شمال سيناء السيسي  مرتديا الزي العسكري  : مصر قوية … وسننتصر علي الارهاب

سيسي 21 23 265 223

قام الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة صباح اليوم بزيارة مفاجئة تفقد خلالها عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المتمركزة بالكمائن والنقاط الامنية بالعريش ، وذلك بعد نجاح القوات المسلحة في توجيه ضربة قاصمة للعناصر التكفيرية خلال محاولة الهجوم الارهابي الغادر الذي تعرضت له عدد من الكمائن والنقاط الامنية بنطاق محافظة شمال سيناء.

وقد ظهر الرئيس السيسي خلال الزيارة مرتديا الزي العسكري للمرة الاولي بعد توليه رئاسة الجمهورية في دلالة واضحة أن جميع المصريين يصطفون في خندق واحد مع قواتهم المسلحة في حربها علي الارهاب ، وأن مثل هذه العمليات الارهابية لن تزيد رجالها إلا إصرارا وقوة علي تحقيق الامن والاستقرار والمضي قدما نحو بناء المستقبل .

 

وتفقد الرئيس السيسي مركز عمليات قطاع تأمين شمال سيناء وإستمع إلي شرح تناول سير العملية وسرعة رد الفعل للتعامل الحاسم مع العناصر التكفيرية المسلحة التي حاولت الهجوم علي الكمائن ، كما تابع سير العمليات العسكرية والأمنية المبذولة بالتعاون بين الجيشين الثاني والثالث الميداني وعناصر الدعم من الأفرع الرئيسية وأجهزة القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة المدنية لتمشيط ومداهمة للأوكار والبؤر الإرهابية والقضاء علي العناصر التكفيرية في شبه جزيرة سيناء .

كما تفقد الرئيس السيسي  بعض النقاط  والازتكازات الامنية بالعريش معبرا عن سعادته بما حققة ابطال القوات المسلحة والشرطة الذين أكدوا ثقة الشعب المصري ، واشاد  بما لمسه من روح معنوية عالية يتمتع بها المقاتلين الذين أقسموا علي النصر أو الشهادة من أجل الوفاء بالمهام المقدسة المكلفين بها ، كما تفقد جانبا من الاسلحة والذخائر والمضبوطات التي تم ضبطها خلال عمليات التمشيط والمداهمة والمواجهات مع العناصر التكفيرية بشمال سيناء .

وخلال لقائه بمقاتلوا القوات المسلحه بالعريش قام الرئيس السيسي بالوقوف دقيقة حداداً وتحية لأرواح الشهداء والمصابين الذين قدموا أرواحهم ودمائهم فداء لمصر ، وقام الرئيس السيسي بتقديم التحية العسكرية لمقاتلوا القوات المسلحة تقديرا واعتزازا بما يبذلوه من جهد لحماية الامن القومي المصري علي كافة الاتجاهات .

 واكد السيسى ان التاريخ سيتوقف طويلا امام ما يقوم بة الجيش المصرى الذي يقاتل للحفاظ على حدود مصر وارضها وامن شعبها  واستقرارها برغم الظروف بالغة الصعوبة  تمر بها المنطقة ، فضلا عن مساهمتها مع الدولة في مجالات التطويروالتنمية وتحسين قدرات مصر وبنيتها الاساسية والاقتصادية.

وأضاف السيسي ”  الشعب المصري يدرك جيدا أن ماحدث من عمليات ارهابية خلال الايام الماضية من استهداف النائب العام كان يحمل رسائل من اهل الشر الي الشعب الذي خرج بالملايين في 30 يونيو للدفاع عن قيمهم وحضارتهم انهم سيكممون صوت المصريين بقتل محامي الشعب ” ، وما استتبعه من هجوم علي القوات في الشيخ زويد ، والذي تم الترويج له بالداخل والخارج للاعلان عن ولاية اسلامية بسيناء بعد عامين من تحرك المصريين لتغيير النظام “، مشيرا الي ان هذا العمل كان يهدف لارسال صورة غير حقيقية عن الامن والاستقرار في مصر ، والنيل  من كرامة مصر وشعبها ، لكن ابناء الشعب المصري من رجال القوات المسلحة استبسلوا في الدفاع عن شرف مصر بكل عزة واقتدار ، واضاف قائلا ” كنا نتابع الموضوع لحظة بلحظة وكنا علي يقين من قدرة رجال القوات المسلحة علي ادارة العمليات بشكل قوي وما استتبعه من نتائج بنهاية اليوم  ” .

وأكد السيسي أن العالم ايقن ان امن مصر هو الدعامة الحقيقية للامن والاستقرار في المنطقة والعالم . وان اعدائنا يعلمون جيدا قيمة الجيش المصري وقدرته علي دحر الارهاب في سيناء  ، لكنه يعمل وفقا لقيم ومبادء وطنية اصيلة للحفاظ علي ارواح الابرياء في ظل ظروف وتحديات بالغة الصعوبة .

وشدد الرئيس السيسي علي انه لن يستطيع احد ان يروع المصريون او يقهر ارادتهم ، او ان يفرض عليهم اي شيئ طالما ان الجيش المصري موجود ، مؤكدا أن الشعب المصري يقف خلف ابنائة من رجال القوات المسلحة ، وما يقومون به من مهام وطنية في سيناء وعبر الحدود الغربية والجنوبية بكل الامانة والشرف ، كما قدم التعازي بإسم مصر وقواتها المسلحة لكل اسرة مصرية قدمت شهيد او مصاب للحفاظ علي كل شبر من ارض مصر وصون مقدساتها .  

 
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات