أخر الأخبار

الرنجة المصرية تغزو اسواق غزة بالعيد..واقبال اهل فلسطين عليها.

كتبت: هالة عمار .
 
يقول إبراهيم أبو نقيرة (36 عاما)  أنها أسماك “الرنجة” المملحة، داخل وعاء بلاستيكي، للتخلص من الملح الذي يكسوها، قبل أن يعلقها بواسطة قضيب معدني أعلى موقد يتصاعد منه دخان ناتج عن احتراق الفحم ونشارة الخشب.
وينهمك أبو نقيرة، في ترتيب عشرات الكيلوغرامات من أسماك “الرنجة” المملحة، لتنضج على الدخان المتصاعد من الموقد المشتعل، ليعرضها بعد ذلك في أسواق جنوبي قطاع غزة.
و لأول مرة تصنع الرنجة في القطاع، حيث كان يتم استيرادها من مصر التي تعد البلاد الأصلية لهذه الأكلة”.ويعد طبق سمك “الرنجة” المملح والمدخن من الأكلات الشعبية التي تزين موائد الفلسطينيين في جنوب قطاع غزة، في الأعياد كعادة توارثوها منذ القدم، ويرافقه دومًا طبق البندورة المقلية والمضاف إليها الفلفل الأخضر والبصل.
وعن كيفية تحضيره “للرنجة” يقول أبو نقيرة: “توضع السمكة داخل وعاء ممتلئ بملح الطعام، وبعد مرور 24 ساعة، يتم التخلص من ملحها بشكل كامل وتعريضها للدخان الناتج عن حرق نشارة الأخشاب الصلبة حتى تأخذ الأسماك اللون الذهبي”.
غزة
ويقول أبو نقيرة:” إن الإقبال على شراء (الرنجة) قبيل عيد الفطر يزداد بشكل كبير، فالعديد من العائلات الفلسطينية تفضل تناول هذه الوجبة في صباح أول أيام العيد”.
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات