أخر الأخبار

الرافعى خلال لقائه بمديرى المديريات ومديرى المدارس الثانوية: إعادة الانضباط للمدرسة مرة أخرى أهم التحديات قادرون على تحسين العملية التعليمية فى المدارس اختيار لجان الحماية المدرسية بموضوعية وشفافية توزيع 70% من الكتب المدرسية على المديريات التعليمية

كتبت : مريم يوسف أكد الدكتور محب الرافعى وزير التربية والتعليم أن العام الدراسى القادم 2015/2016 سيكون عاما مختلفا ، مشيرا إلى أن إعادة الانضباط للمدرسة مرة أخرى من أهم التحديات التي تسعى الوزارة لتحقيقها، حتى يشعر المجتمع أن هناك عملية تعليمية تتسم بالجدية. جاء ذلك خلال اجتماع الوزير مع الساده مديرى ووكلاء المديريات التعليمية على مستوى الجمهورية ومديرى التعليم الثانوى و المدارس الثانوية بجميع المديريات وذلك عبر شبكة الفيديوكونفرانس بالوزارة لمناقشة الاستعداد للعام الدراسى الجديد. حضر الاجتماع عدد من قيادات الوزارة. قال الوزير للحاضرين وزير التعليم محب الرافعيلدي ثقة كبيرة في قدراتكم لنجاح العملية التعليمية، وبداية عام دراسى مختلف به شرح جيد ويسير بشكل منتظم فى جميع المدارس. أعطى الوزير تعليماته لمديرى المدارس الثانوية وعلى رأسها تطبيق لائحة الانضباط من بداية العام الدراسى ، مؤكدا أن المعلم ينبغى أن يحظى بالاحترام والتقدير، سواء من الطالب أو ولى الأمر. وأشار الوزير إلى أن هناك مقاومة شديدة حول إلغاء درجات السلوك والحضور، موضحا أنه سيتم تطبيقها بكل حسم لإعادة انضباط العملية التعليمية وحضور الطلاب ، مشددا على إحكام الرقابة والإشراف على متابعة انتظام الطلاب بالمدارس واتخاذ جميع الإجراءات مع أى طالب يتجاوز فى الحضور والسلوك ومحاسبته، قائلا: “لا أقبل بوجود مدرسة خالية من طلاب الصف الثالث الثانوى من بداية الدراسة” وأكد الوزير على تشكيل لجان الحماية المدرسية التى تضع درجات الحضور والسلوك فى المدرسة، واللجان الفرعية التى توجد فى الإدارات التعليمية، مشددا بألا يكون بها مجاملات لإثبات أن هذه العملية تتم بمنتهى الموضوعية والشفافية. وأشار الوزير إلى أنه تم وضع آليات محددة وواضحة المعالم لمحاربة ظاهرة الدروس الخصوصية تمهيدا للقضاء عليها، والتى شملت عمل نظام المحاضرات لطلاب الثانوية العامة وبدء اليوم الدراسى من الساعة الثامنة إلى الساعة الثانية عشر ونصف بجانب النشاط المدرسى، مشيرا أن الطالب له الحرية فى اختيار المدرس الذى يدرس له المادة، مما يخلق روح التنافس بين المعلمين، لافتا إلى أن هذا الاختيار سيكون جزءا من تقييم المعلم، وسيتم عمل مجموعات تقوية فى المدرسة مدعمة للطلاب، وسيتم الاتفاق مع أفضل المدرسين فى مراكز الدروس الخصوصية للعمل بها بنفس الأجر الذى يتقاضاه فى هذه المراكز حتى يعمل بشكل شرعى ، لافتا إلى أنه تم رصد جميع السناتر فى جميع المحافظات وهناك اتجاه قوي لغلقها. وأضاف الوزير أنه تم وضع 30% من أسئلة الامتحانات لقياس المهارات العليا للتفكير وسيتم تدريب الطالب عليها ، لنقلهم من الحفظ والتلقين إلى التفكير، وكذا عمل برامج تفاعلية للمناهج، بالإضافة إلى وجود قناة تعليمية بها مدرسين على مستوى عالى من الكفاءة. مشيرا إلى وجود لجان للمتابعة تتابع تنفيذ كل هذه الآليات. وقال الوزير إنه يتم تنفيذ مشروع الصيانة فى جميع المدارس، وتم تكليف جهاز الخدمة الوطنية للقيام بهذه الأعمال، مشددا على التأكد من انتهاء جميع أعمال الصيانة بالمدارس وجاهزيتها لاستقبال الطلاب قبل بدء العام الدراسى الجديد، مشددا على أن مدير المدرسة هو المسئول الأول عن هذا وسيتم محاسبته إذا وجد اى تقصير ، مشيرا إلى أن مدير المدرسة هدفه الأساسى نجاح المدرسة، والمدرسة المتميزة وراؤها مدير متميز. وأشار الوزير إلى أنه سيكون هناك إثابة لمديرى المدارس والإدارات والمديريات التى تحقق فيها انتظام العملية التعليمية، وتكون هناك جائزة لأفضل 3 مدارس لكل محافظة، وأفضل مدرسين ، مؤكدا أنه سيتم إفراز قيادات لديهم كفاءة فى الأداء، وعمل صف ثان من القيادات للفترة القادمة. ولفت إلى أن هناك حملة ” نظف مدرستك” قبل بداية الدراسة بأسبوع بمشاركة الجمعيات الأهلية، والمعلمين واتحاد الطلاب. وصرح الرافعى بأن 70% من الكتب الدراسية تم طبعها وإرسالها إلى المديريات، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على الانتهاء من طباعة جميع الكتب ووصولها إلى المديريات قبل بداية العام الدراسى بأسبوع، لتوزيعها على الطلاب فى أول يوم دراسى. وأكد الوزير على تفعيل الأنشطة المدرسية والمسرح المدرسي ، واستغلاها فى عمل مسابقات أوائل الطلبة على مستوى المدارس والإدارات والمديريات، كما أكد على ضرورة الاهتمام بالمكتبات وتوجيه الطلاب للقراءة وعمل الأبحاث. واستمع الوزير إلى آراء مديرى المديريات والمدارس الثانوية ومقترحاتهم، لوضع آليات لمحاربة ظاهرة الدروس الخصوصية وكيفية تنفيذها ،وكيفية إحكام الرقابة والإشراف على متابعة انتظام الطلاب بالمدارس ، وتنظيم واعادة هيكلة مجموعات التقوية بجميع المدارس للاستعاضة عن الدروس الخصوصية ، ومناقشة كيفية تطبيق نظام المحاضرات بالمدارس وتذليل العقبات التى يمكن أن تواجههم فى ذلك.
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات