أخر الأخبار

عضو باتحاد المقاولين يطالب بتحديث الجهاز الإداري لتنفيذ خطط الدولة ومشروعاتها محمد عبد الرؤوف يطالب بمشاركة الكفاءات المهاجرة في مشروعات مصر العملاقة

عبد الرؤوف1 طالب المهندس محمد عبد الرؤوف عضو مجلس إدارة اتحاد مقاولي التشييد والبناء بتحديث الجهاز الاداري للدولة في أسرع وقت ممكن لأن الدولة والقيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي تلعب على عنصر الوقت في إنجاز المشروعات والاستثمارات وخير مثال الانتهاء من انشاء قناة السويس في عام. وأضاف عبد الرؤوف أن مؤسسات الدولة ممثلة في جهازها الإداري من وزارات وهيئات هي التي تنفذ خطط ومشروعات الدولة ويجب تنميتها وتطويرها لتتواكب مع متطلبات الوقت الحالي ويجب البداية بالمحليات والقائمين على التعامل مع المستثمرين ومنفذي القوانين الجديدة التي تهدف لجذب الاستثمارات. وأكد عبد الرؤوف على أن شركات المقاولات المسجلة باتحاد مقاولي التشييد والبناء قادرة على تنفيذ المشروعات العملاقة في مصر وكذلك مشروعات محور تنمية قناة السويس رغم أن العامل المصري تم إهماله على مدار فترات طويلة ولم يتم تدريبه أو تطويره ولكن الأساسيات في أي عامل موجودة ونحن لدينا 8 ملايين عامل يعملون خارج مصر ولولا كفائتهم ما تم استمرارهم في العمل بالخارج . وأشار محمد عبد الرؤوف إلى أنه لدينا مهندسين مصريين يعملون بالخارج من أكبر الكفاءات عالميا ولا توجد شركة عالمية بالخارج لا يوجد بها مهندس مصري ولابد من استدعاء هذه الكفاءات للمشاركة بجزء من وقتها في بناء وطننا الغالي مصر الذي تربينا فيه جميعا. وطالب عضو اتحاد المقاولين بالإسراع في إصلاح التعليم الفني حتي يتواكب مع متطلبات السوق من تدريب الطلاب على ماكينات وأجهزة حديثة وليس ماكينات بدائية كما يحديث الان ولا توجد في أي مصنع أو شركة الآن. وشدد عبد الرؤوف على ضرورة إعادة تنظيم قطاع المقاولات في مصر وترتيب البيت من الداخل لأن توزيع المسئوليات في فترة من الفترات وتفتيتها خلق نوع من عدم التوازن وأصبح العامل يعمل منفردا والمقاول والسباك والكهربائي كذلك. ودعا الي دمج شركات المقاولات الصغير مع بعضها وتكوين شركات مساهمة بحيث نستطيع بعد ذلك تصدير مهنة المقاولات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات