أخر الأخبار

صلاح حسب الله:معظم الأحزاب المنسحبة أعلنت عودتها لقائمة “حب مصر”.. وسيعلن عن مرشحيها خلال 48 ساعة الخط السياسي لقائمة “حب مصر” ترجمة مواد الدستور الانتخابات الحالية ليست المرحلة الأخيرة في تكوين المشهد السياسي

كتبت : مريم يوسفحسب الله أعلن رئيس حزب الحرية الدكتور، صلاح حسب الله، عن عودة جميع الأحزاب المنسحبة من قائمة “في حب مصر” إلى القائمة مرة أخرى، ما عدا حزب الجيل فقط، مؤكداً أنّ أسماء القائمة سيتم الإعلان عنها خلال 48 ساعة. وقال حسب الله خلال لقاءٍ له ببرنامج “مصر في ساعة”، الذي يُذاع على قناة “الغد العربي” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، إنّ رئيس حزب الجيل ناجي الشهابي، ينتقد قائمة “في حب مصر”، لأنّه تم استبعاده في الأسماء المرشحة في القائمة. وأضاف حسب الله أنّ الخط السياسي لقائمة “في حب مصر”، هو ترجمة لمواد الدستور، مؤكداً أنّ الرئيس عبد الفتاح السيسي منحاز دائماً للمواطن المصري. وأردف حسب الله أنّه: “هناك رجال أعمال داخل قائمة في حب مصر”، موضحاً أنّ قائمة في حب مصر أقرب إلى حزب الحرية، وأنّ الحزب سيخصص له مقعدين داخل هذه القائمة. وأكد حسب الله أنّ الانتخابات البرلمانية الحالية ليست المرحلة النهائية في تكوين المشهد السياسي والحزبي، مضيفاً أنّ التجربة الحزبية بعد ثورة 25 يناير تعد تجربة وليدة. قال الدكتور أحمد نجيب، أمين العمل الجماهيري بالحزب، ورئيس قطاع وجه بحري للانتخابات البرلمانية، أن الانتخابات البرلمانية القادمة ستكون بمثابة الأساس المتين والقوي لبناء دولة علي أسس تشريعية قوية لعشرات السنوات القادمة لتساعد في تأسيس دولة ديقراطية قادرة علي جذب الاستثمارات وبناء الاقتصاد المصري بمعايير عالمية. وأشار نجيب، في تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، إلي أن الحزب حرص علي تحري الدقة في اختيار مرشحيه لانتخابات مجلس النواب من أجل أن يكونوا لبنة قوية ومكملة لأخطر برلمان ستشهده مصر علي مدار تاريخها، وذلك من منطلق مسؤلية الحزب تجاه وطنه وايمانه بضرورة تحقيق امال الشعب وطموحاته المنشودة. وكشف أمين العمل الجماهيري، عن مرشحي قائمة “في حب مصر” عن دائرة غرب الدلتا، وهم الدكتور محمود السيد سعد، عضو لجنة الاصلاح التشريعي بالحزب، والأستاذه نهلة الخوري، أمين التدريب والتثقيف بالمحافظة. ومن جانبه أكد محمود مرعي، أمين الحزب بمحافظة البحيرة، ان الحزب رغم حداثة نشأته الا أنه استطاع أن يرسم لنفسه ضوابط واليات مكنته من أن يكسب ثقة الشارع السياسي.
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات