صرخة طفل

 تأليف / عبدالحق عبده مات الجدع والعمر منه أنسرق وسط الآهات والجروح دمعه أنخنق بكاه أصبح نباح وما حد أنحرق ماتت طفولة والبحر صار مجروح والحيتان نادت بصوت منبوح والموج صارت دموعه تنوح فين العرب ماتوا والكفن بيلوح سكت الكلام والكل متكفن ضاعوا العرب ومين راح يدفن عزت حيتان البحر والموج بينوح ماتوا العرب ولا العرب تيهين حتى الطفولة يا عرب رمين فين العذارة في الطريق نيمين العار أصبح كلام والكل مستنين خايفين على حالكم ولا على مالكم عار العرب فوق الطريق مرمى والبحر أصبح يأن والكل مستني ملعون يا اللي بالسلطة متهنى ووسط الطريق بالنار مكوية أهلك وناسك بالدمع مروية ملعون يا اللي بتشرب دمنا الغالي سكرت ولا شرابك مننا تانى يكفيك بحر الدمى فيه الدمى جارى على مين راح تكون سلطان والكل صار مذبوح متهنى بالكسات تروى دمنا أصبح من البحور يروى خايف عليك يا بلد من جهل مستني يا ما روى بالدمع متهنى بيحلم يكون سلطان وبالقتل راح يشفى خايف عليك يا زمن بكر راح تتحاكم اللي قتل مننا ولا كان مقتول واللي شرب دمنا بكرة البحور حتثور دمع الغلابة نار فيه الجروح حتفور دمع الطفولة أنهار والكل ليه فرحان يمكن أكون مجروح ولا دى فكرى صار ضايع بدون عنوان زمن العرب مذبوح وسط الطريق محتار في الغربة وسط الطريق الحرمة مرمية مين وسط الصقيع راح يحمى حرمتها عار العرب صار في سوق الجواري والضحك صار عالي ومين يحمى الديار والسيف صار مكسور حافظ على سلطتك وأقتل كمان فينا أسد وصارت حرمتك في السوق متابعه ملعون يا اللي هانت عليك حرمتك وشربت من دمنا ساعة كل العرب بيضحكوا ولا العرب ضاعوا أمة وكانت كريمة والحر فيها عزيز خايف على حرمته والكل منه خاف صار العرب أضحوكة والكل منه شاف يحميك يا مصري ويحمي رجالك رفعوا العلم فوق الطريق صانك من غدر أهل الغدر وربنا جابك فيك الرجال حمين للعرض مهما يكون والنصر بكرة حيعود عايش في رحابك ..
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات