أخر الأخبار

مع اقتراب بداية العام الدراسي مدرسة الثانوية العسكرية بالأقصر تتعرض للانهيار 

كتب  عبد الحق عبده   قبل بدأ العام الدراسي 2015 / 2016 بأسبوعين تم اكتشاف تأكل في أسياخ الحديد بأعمدة مدرسة الثانوية العسكرية بالأقصر  بالدور الأرضي وذلك عند ترميم المدرسة حيث أن المدرسة قديمة وتم بناها في عام 1974 وتعتبر من أكبر المدارس في محافظة الأقصر ويلتحق بها هذا العام 1110 طالبا 2222(62) وبها عدد كبير من العاملين وقد تم متابعة الموضوع من خلال جريدة صدى مصر مع مدير المدرسة تأكل أسياخ الحديد بالدور الأرضي مصطفى عل ( مدير المدرسة ) …….. حيث صرح بأنه تم اكتشاف تأكل في أسياخ الحديد بالعمدان الحاملة للمدرسة للدور الأرضي عند ترميم المبنى وتكسير القشرة الخارجية للحوائط والعمدان وتم اكتشاف تأكل الأسمنت والزلط حيث أنه ينهار وحده دون تكسير وقد قامت المدرسة بإبلاغ مديرية التربية والتعليم بالأقصر لتشكيل لجنة من هيئة الأبنية والإدارة الهندسية للفحص إخلاء مسئولية المدرسة حيث أنه قد أقترب مواعيد بدأ العام الدراسي الجديد … أحمد توفيق ( مسئول الصيانة بالمدرسة ) وقد صرح مسئول الصيانة بالمدرسة أن عملية الترميم كان من المفترض أن تبدأ بعد انتهاء امتحانات الثانوية العامة في شهر يونيه ولكن دائما يتأخر المسئولين في عمل الصيانة ولا يستيقظ المسئول إلا عند حدوث الكارثة ونحن نتقدم لجميع المسئولين بالمحافظة بإنقاذ المبنى من الانهيار حيث أن المدرسة تعتبر من أكبر المدارس الثانوي التي تستقبل عدد كبير من الطلاب من كافة المحافظة …….. تأخير عملية الترميم قبل بدأ العام الدراسي احمد عبدالفتاح ( وكيل شئون العاملين ) لقد قامت المدرسة بجميع العاملين بها بعمل الصيانة الدورية للمدرسة وتجهيزها للعام الدراسي الجديد من تجهيز الفصول والمقاعد  وأعداد الأجهزة وإصلاح ما نستطيع أصلاحه ولكن عندما قام مهندس هيئة الأبنية بترميم المدرسة في فترة قرب العام الدراسي فوجئ الجميع بوجود كارثة تأكل أسياخ العديد في الأعمدة الداخلة في الدور الأرضي مما ينذر بكارثة انهيار المبنى وقد خاطبنا جميع المسئولين لأتحاذ الأزم ………..       الأجازة الصيفية انتهت ولكن المسئولين في غفلة صلاح أبو الحسن ( معلم خبير أنجليزى ) نحن نعمل في هذه المدرسة منذ زمن ولم يكن يعلم أحد بهذه الكارثة ولكن يتسأل الجميع لماذا تم تأخير أعمال الترميم ومن المفترض أن تكون صيانة المدارس في الأجازة الصيفية حيث أنا على مشارف بداية العام الدراسي ومن المسئول عن ذلك ؟ لابد من النظر في المدارس التي تعتبر من أقدم المدارس والتي تحمل عبء عدد كبير من الطلاب ومحاسبة كل من تقاعس عن أداء مهمته فأرواح الطلاب في رقبة كل مسئول وماذا تفعل المدرسة أذا تم أخلاها بسبب هذه الكارثة هل سيتم تفريق الطلاب على المدارس والمعلمين أم سيتم أخلا مدرسة بعيدة عن سكن الطلاب ؟ فالجميع أصبح في خوف بالعمل في مدرسة جميع أسياخها تتآكل وحتى التربة التي بنيت بها تتكسر دون جهد فمن مسئول عن هذا التأخير ومن يتحمل ما سوف نعانيه ؟ وفى نهاية اللقاء نرجو من المسئولين عن التربية والتعليم بالأقصر سرعة تنفيذ ترميم المدرسة قبل بدأ العام الدراسي ومعرفة من المسئول عن تأخير عملية الترميم وهل ننتظر حتى تقع الكارثة ونجد طلاب المدرسة ومعلميها لا سامح الله تحت الأنقاض إلى متى ننتظر الكارثة حتى تحدث وبعد ذلك نبكى على اللبن المسكوب ………
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات