عجبي

عجبي عليك يا زمن مرك على كاس الأمل نصبر ما نصبر نيأس ما نيأس بردوا ماش بالمحن الدمع جونا أشتكى والمر أصبح في البكى لكن حنرجع للحياة وتصبح الشكوى أمل عجبي على كل باب مكتوب حسبنا في كتاب لكنا خيفين من الصعاب ورجعنا لكلمة عتاب ويوم الخصام يصبح شباب وتعود ليالينا الطوال لما نشوف الصبر مر والعجب يصبح حقيقة في السحاب أوع تخلى الدمع فيك يا محترم دى الفرح ليك لما تداوى في القلوب ومن كل أفعالك تتوب تنسى معاك كلمة ذنوب ويرجع ضميرك كالهرم ابني وعلى الضحكة فينا وداوى قلبك من الآهات يا اللي عشقت المر فينا بكرة تسافر ألف مينا وتعود معانا راكب سفينة على البر ترسى في المدينة أشرب كسات المر علقم وأحلم تكون فارس مخضرم وفوق مدينة الحلم عيش وأنسى الوطن وقول مفيش أصلوا الوطن أصبح حشيش بيعيش يخدر في البشر كلمة وطن كانت زمان لما الرجال كانوا رجال عاد الوطن شيخ كبير على عصيته باع الضمير ورجعنا تانى يا مؤمنين نسيين دموع كل البشر الحر أصبح غرقان في مينا والحرة ضاعت في السفينة والخدمة صارت للأميرة ودمنا باعوها بدون تمن فين الوطن قلولى فين في كل وادي محرومين ودمنا في الفرات كتير وفى الجولان باعوا الأمير وضعنا والله يا مسلمين قتلوا الغلابة المؤمنين واشتروا ليه الكفن في أوربا والله الحرة صارت في سوق جواري باعت وضاعت والحر سيوفه أنكسر وموته أصبح منتظر والوطن أصبح نيران والموت عشش في المكان قلولى فين كلمة آمان الطفل أصبح في المحيط والأم صارت في الغريق والعدو أصبح حويط بيضحك ويغنى من بعيد يدي السلاح ويقول كفاية يبكى على موتنا حكاية في كل وادي ليه رواية ويشرب دمنا من الوريد وإحنا نقول هما الحبايب أتاريهم عيشين والله نصايب يدونا قوتنا من اليمين وموتنا يصبح من الشمال بعد الكلام يبقى العتاب في سوريا ضاع منى الكلام وفى العراق صار الخصام وأدى الوطن أصبح تمام وفى النهاية نقول سلام وعجبي عليك يا وطن بعد ما أصبحت ركام تأليف / عبدالحق عبده
الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق