أخر الأخبار

السجاير والشيشة حصة أساسية في تعليم ادارة الفشن ببني سويف

كتب ـ جمال عدلي 51b8ab8a165aa1fb5a57daf7b2513248_XL 549321_1654571651460415_5924733790384630271_n رصدت “أنباء مصر” في مدينة الفشن جنوب بني سويف وتحديدا المدرسة الإعدادية بنين والملاصقة للإدارة التعليمية بالمدينة حالة من التسيب والإهمال بل الفساد الذي تغلغل ليقتل جيل من أطفالنا بأكمله لن يعرفوا معنى التعليم ولا التربية فى ظل النوم العميق الذي دخل فيه مسئولي المحافظة بجميع وظائفهم ومستوياتهم.. فالقفز من فوق أسوار تلك المدرسة ومثيلاتها أصبح أسهل من صعود السلم فلا سائل ولا مسئول وبالطبع عقب هروب الطالب من المدرسة لن يستطع أن يذهب إلى منزله فلا مفر له سوى قضاء وقته على المقهى المقابل للمدرسة والإدارة التعليمية ليتناول الشيشة بأنواعها والسجاير “الفرت” ليقرر بعدها هل “التعميرة” أخمدت قواه ليذهب ليستريح من عناء الدخان أم أعطته القوة ليحضر ما تبقى من دروس له داخل المدرسة. يقول شادي محمد حقوقي ما يفعله أصحاب تلك المقاهي يحتاج إلى الإعدام والمؤبد فهو قتل لجيل بأكمله عبر السماح لهم بالتدخين وكذلك أصحاب محلات السجاير من الذين يقوموا ببيع السجاير لهم غير مكترثين بالقوانين ولا حتى خوفهم على هؤلاء الصبية وجاء ذلك في ظل النعاس التام للأجهزة التنفيذية بالمحافظة التي تترك المقاهي تفترش في جميع الشوارع حتى منتصفها وكذلك دون أدنى رقابه منهم على المخالفات التي يرتكبها الأطفال داخلها. وتساءل جمال فتحي موظف أين المسئولين عن التربية قبل التعليم سواء في مدارس هؤلاء الصبية أو مسئول التعليم التي تطل شرفه مكتبه على تلك المهزلة أليس من واجبهم قبل حقهم أن ينصحوهم أو يبلغوا الشرطة للطرفين أصحاب المقهى والطلبة وفى أضيق الحدود من باب المؤمن الضعيف الاتصال بأولياء الأمور ليستطيعوا هم أن يربوا أبنائهم ولكن خشيتهم من المسائلة القانونية هي التي حالت دون ذلك لأن سور المدرسة مسئولية المدرسة والهروب منها أيضا. ويؤكد عمرو جابر طبيب أن هناك خطر كبير يحيط بهؤلاء الأطفال صحيا نتيجة تناول الشيشة ويكمن في العدوى وإدمان الشيشة فالقانون والأعراف تحرم مثل تلك الأفعال ويجب على المسئولين أن ينتبهوا لتلك الظاهرة الخطيرة التي من الممكن أن تنهى على جيل بأكمله. ومن جانبه أكد النبوي الدخنى وكيل وزارة التربية والتعليم ببني سويف بأن فور علمه بالأمر قام باستدعاء مدير عام الإدارة التعليمية بالفشن ليقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة عبر إبلاغ مركز الشرطة عن هذا المقهى وحصر المقاهي المماثلة أيضا للإبلاغ عنها وتشكيل لجان للمتابعة وتشديد الحضور والانصراف على كل من المعلمين والتلاميذ كما تم استدعاء مدير المدرسة لتشديد الإشراف والأمن على أسوار وأبواب المدرسة لمنع هروب هؤلاء الطلبة.
الوسوم
إغلاق