فصل الخطاب

بضميرك …اختار طريقك

بقلم :

ياسر عبد المحسن

yasser

تعيش مصر الآن فترة استكمال خارطة الطريق والتي تتمثل في البرلمان الذي يكتمل به العمل السياسي بالدولة ،وكونك مواطن من أبناء هذا الوطن يجب عليك ان تقوم بما يمليه عليك ضميرك ،لان الوطن لنا جميعا وليس لأفراد معينة ، ولا تغريك الشعارات المرموقة والمزيفة والتي يتلون بها المرشحون ليستحوذوا علي أصوات الناخبين بل لابد أن تكون واعيا لكل ما يحدث ويتم من حولك ،والغريب أن المتقدمين للترشح كثرة تجعل الناخب في حيرة هل يختار هذا أو ذاك أو ماذا يفعل ؟ فالانتخابات البرلمانية لها دور هام وفعال في إرساء وإتمام قواعد الدولة من حيث التشريعات السياسية والقوانين الصارمة والقاطعة التي توضح شخصية الدولة ومدي نظرتها لابناءها . والبرلمان له دور أيضا في مراقبة الحكومة وفيما تقدمة للمواطنين ،وعلي العضو الذي يلتحق بالبرلمان ألا يغفل دوره ويبتعد عن الناس ولا يحقق ما يحتاجه المجتمع الذي يقطن به .وأكثر فترة نري فيها عضو مجلس الشعب هي فترة الدعاية الانتخابية والتي تري فيها ذلك المرشح يدخل كل بيت ويسلم ويحتضن كل مواطن يصادفه ،وبعد أن يتربع علي كرسه لا نري له وجهه ولا مكان بين الناس ،ولا ينظر إلي ما يريده الذي أعطاه صوته ،لذا ادعوا كل ناخب ان يراعي ضميره في اختياره لصنع مستقبله ورسم طريقة الذي يتمناه بالخير والنجاح والازدهار والتقدم . وعلي المرشح أن لا يغفل ما يعيشه الآن من طرق جميع الأبواب ليصنع لنفسه النجاح ،والنجاح لا يتم إلا بالعمل الذي كُلف به لأهله ووطنه وسيحاسبه شعبه وربه في ذلك علي ما رأيناه من سابقين كنزوا لأنفسهم ونسوا أهلهم ووطنهم .

الوسوم
إغلاق