src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

” الشرقية ” عاصمة الآثار المصرية كما لم تراها من قبل …..

87

تقرير : فاطمة مجدي

تعد محافظة الشرقية من أهم محافظات مصر تاريخيا وقد أكسبتها ظروفها التاريخية وموقعها الهام مكانة فريدة على امتداد التاريخ القديم والحديث ، حيث تعتبر البوابة الشرقية لمصر ومهبط العديد من الأنبياء والصحابة والقادة التاريخيين ، فهي أرض الأديان فعلى أرضها أقام النبي يوسف بن يعقوب عليهما السلام ، وعلى أرضها ولد النبي موسى عليه السلام ، وأوحى الله إلى أمه أن تضعه في التابوت وتلقيه في اليم (بحر مويس حاليا ) ، ثم حظت الشرقية بإقامة العائلة المقدسة على أرضها في كل من تل بسطا وبلبيس عندما هربت السيدة مريم العذراء مع وليدها المسيح عليهما السلام .

كما شرفت الشرقية بمرور آل البيت السيدة زينب وبرفقتها إبنتا أخيها السيدة فاطمة والسيدة سكينة رضى الله عنهن جميعا عندما غادروا المدينة المنورة إلى مصر حيث أقمنا في بلدة العباسة إحدى قرى محافظة الشرقية ثم اتجهن إلى الفسطاط .

شعار المحافظة :
أما عن شعارها فقد اتخذت المحافظة الحصان الأبيض الجامح الذي يتوسط بساط أخضر شعارا لها لامتيازها في تربية الخيول العربية الأصيلة وإحتلال الزراعة أكثر المساحات فيها .

تتمتع محافظة الشرقية بالإمكانيات السياحية المتعددة والتي تصلح كمنتجات ومقاصد سياحية ، حيث تتميز بعدة مقومات :-
أولا الآثار والسياحة الثقافية
1- منطقة آثار صان الحجر :
وهى تعتبر عاصمة سياحية ودينية لمصر قديما وجاء اسمها في الكتب السماوية باسم (صوعن) ، حيث أن هذه المدينة بها مقابر لملوك الأسرتين الحادية والعشرين والثانية والعشرين وهي المقابر التي عثر عليها بالدلتا .
2- منطقة آثار تل بسطا :
كانت مركزا دينيا هاما وإحدى عواصم مصر القديمة ،حيث واجهت أفواج القادمين من الشرق عبر سيناء بفضل موقعها على مدخل مصر الشرقي .

ثانيا السياحة الرياضية :
فهناك رياضات الخيل وألعاب الفروسية ومراقبة ومشاهدة الطيور ، كما يوجد على أرض الشرقية منذ سنوات مجموعة من البرك والتي تصلح ملجأ وسكنا للطيور المهاجرة مثل بركة أكياد وبركة النصر السياحية .

ثالثا السياحة الدينية :
يقع في محافظة الشرقية ثلاث طرق تاريخية دينية مما يضيف إليها عراقة وأصالة .
طريق خروج سيدنا موسى عليه السلام مع قومه من مصر سالكا طريق قنتير إلى الصالحية ثم إلى القنطرة .

أهم المدن والقرى بالمحافظة :
يوجد بها مدن ذات أهمية تاريخية واقتصادية أهمها :
الزقازيق (عاصمة المحافظة ) -الحسينية – فاقوس – منيا القمح – أبو كبير – أبو حماد – بلبيس – أولاد صقر – الصالحية – العاشر من رمضان .

سكان المحافظة :
تعتبر محافظة الشرقية ثالث محافظة في تعداد السكان على مستوى الجمهورية بعد محافظة القاهرة والجيزة بنسبة 7.4% من سكان مصر حيث يبلغ عدد سكانها التقديري 6.3 مليون نسمة ويمثل 38% حضر ،62% ريف .

العيد القومي للمحافظة :
تحتفل الشرقية بعيدها القومي في التاسع من سبتمبر من كل عام إحياء لذكرى وقفة الزعيم أحمد عرابي ابنها البار أحد أبناء مركز الزقازيق ضد الخديوي توفيق بميدان عابدين بالقاهرة عارضا مطالب الجيش 1881 م .

وعلى غرار ذلك شهدت المحافظة بالأمس احتفالية كبرى بصالة المغطاة بإستاد جامعة الزقازيق احتفالا بعيدها القومي ،كان ذلك بحضور اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية ، واللواء رضا طبلية مدير أمن الشرقية ، والدكتور خالد عبد الباري رئيس الجامعة وعدد كبير من القيادات التنفيذية والشعبية والأمنية والشباب ورجال الأعمال وقيادات المجتمع .

تضمنت الاحتفالية عرض تقديمي عن المحافظة وعروض رياضية متنوعة وعروض استعراضية تعبر عن البيئة الشرقاوية وتقديم فرقة الفنون الشعبية لبعض الأغاني الوطنية ، ثم اختتمت بفقرة غنائية قدمتها الفنانة شذى بنت محافظة الشرقية .

هكذا كانت محافظة الشرقية ” عاصمة الآثار المصرية ” وستظل على ماهى عليه بكرم أهلها وبقوة سواعد أبنائها الذين يعملون دائما على تطوير المحافظة والتشجيع على ازدهارها .

التعليقات مغلقة.