src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

المنتدي الثقافى والنفسى بثقافة الفشن

80

كتب ..جمال عدلى
قامت عفاف الزغبي الاخصائية النفسية بمدرسة الفشن التجارية بالقاء الضوء على سلسلة محاضرات بعنوان ستر البيوت لمناقشة العلاقات الاسرية حضر اللقاء دكتورة فاطمة الدبيكى اخصائية الطب البديل واسامة سليمان مشرف الانشطة الثقافية وعرفه رجب الاخصائي الثقافى ولفيف من المشاركة المجتمعية رجال ونساء …بدأت عفاف الزغبي حديثها عن كيفية تعامل الاسرة مع المراهق وماهى المعوقات التى تواجه الاسرة بخصوص هذاا الشأن والاخطاء الشائعة فى التعامل مع الفرد المراهق داخل الاسرة ودور الاسرة فى ذلك ..اكدت عفاف الزغبى اننا ينقصنا فن التعامل مع المراهق او الطفل فى مقتبل دخوله مرحلة المراهقة وقالت ان ما يقرب من ٢٥٠٠سنه عرف سقراط المراهق انه انسان غير قادر على تحمل المسؤلية ويحب اللهو واللعب وان المشكلات الاسرية تكمن فى وجود من هم بالاسرة فى هذه المرحلة وذكرت انه لابد من تغيير فكر وثقافة التعامل مع المراهق اضافت انه ينقص مجتمعنا ثقافة التربية والتربية مطلوبة بالافكار الصحيحة واشارت عفاف ان هناك ثلاثة مراحل سنية للمراهق من ١١ سنة الى١٤ سنه ومن ١٤ وحتى ١٨ سنة ومن ١٨ سنه الى ٢١ سنه وكلها مراحل تشكل خطورة فى تربية النشأ وقالت ان من اهم الاخطاء الشائعة عند التعامل مع المراهق …العنف ..والكف عن الحضن والاحتواء من قبل الاسرة واكدت ان علم النفس اوصي باحتضان الطفل ١٤مرة يوميا ..عدم التوافق زوجيا فى وضع اسس فى التربية والعطاء والحرمان ايضا من الاخطاء الفادحة كثرة اللوم على الابن او الابنه وعدم المدح والثناء له والا يكون الابن انعكاسا للاب واوضحت عفاف ان دور الكلمه ودور اللفظ له دلالة واضحة فى ذلك فلا يقال للابن انت فاشل .انت خايب بل يجب استبدال الكلمات السلبية بكلمات ايجابية يجب ان يشتق من اللفظ دافع .واضافت الاخصائية النفسية ان اهم مايجب ان يكون بالاسرة لغة الحوار البناء. بين كل افراد الاسرة وعدم اصدار اوامر مباشرة للتنفيذ بدون المناقشة فالكثير منا عنيد بطبعه فلابد من تواجد الحوار ..اوضحت ايضا ان ما يجب عمله مع المراهق داخل الاسرة الحوار ..المشاركة فى تحمل المسؤلية ..ايضا منع الحرمان النفسى والجسدى .عدم الضرب فهو وسيلة الضعفاء ولابد من ربط التربية بصلة الرحم ..وما يجب معرفته للابن او الابنه ..عمك اسمك .عدم التمييز بين حب الابناء اخوالهم عن اعمامهم او العكس ..عمك بيحبك .خالك بيخاف عليك وبيحبك ذي عمك بالطبط ..ومحاولة تقريب الاولاد من كل صلة الرحم من ناحية الاب او الام وعلى الجانب الاخر اكدت الباحثة ان الاستماع والاصغاء للابناء واجب وضرورة ويعقبه حوار بناء ..وان النضج العاطفى والجنسى وما يصاحبه من اخطاء جنسية فادحة فى فترات المراهقة لكل الابناء يجب على الاسرة الوقوف درعا واقيا وبوعى وثقافة تربية لتخطى هذه المراحل فهناك المراهق السوى .والمراهق الانسحابى .والمراهق العدوانى وللاسرة والمجتمع دورا فعالا فى تربيه نشأ على اسس تربوية واخلاقية سليمة فى ظل ما تمر به البلاد من ازمات اخلاقية لا مثيل لها فيما قبلنا

التعليقات مغلقة.