src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

مجمع إعلام بورسعيد يبحث سبل التنمية المستدامة وتمكين المرأة

97

بورسعيد / أحمد نصر الدين

عقد مركز النيل بمجمع إعلام بورسعيد، ندوة بعنوان “التنمية المستدامة وتمكين المرأة” في إطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات بتحقيق التنمية المستدامة للوصول لرؤية مصر 2030 وأكدت الإعلامية مرفت الخولي، مدير المجمع والمقرر المناوب للمجلس القومي للمرأة، أن هذه الندوة تأتي ضمن مبادرة “لا للعنف ضد المرأة” نظراً لأن السنوات الماضية قد شهدت اهتماماً متزايداً بقضايا المرأة ودعم مشاركتها في المجتمع .

وذلك من خلال تطوير السياسات اللازمة لتحقيق المساواة بينها وبين الرجل‏، حيث بدأت المرأة في خوض جميع المجالات السياسية‏ والعلمية‏ والثقافية والاقتصادية‏ بعد أن أصبح هناك أكثر من نموذج في مصر لسيدات يشغلن وزارات مختلفة ومنصب محافظ وعميد كلية بالإضافة إلى اعتلائهن منصب القضاء والمجالس النيابية وتوسع مشاركتهن في السلك الدبلوماسي والبرلمانات .

وأكدت الدكتورة عبير النعاعي، الأستاذ بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد، أنه قد زاد ذلك من ثقة المرأة بنفسها وإمكاناتها وإدراكها لتحديات العصر ونجاحها في التفاعل معها‏ وزيادة الوعي لديها بحقوقها ومكانتها في المجتمع‏ بالإضافة إلى مساهمتها في دفع عجلة التنمية في وطنها ومد جسور الحوار والتواصل مع المجتمع الدولي خاصةً أن مكون وضع المرأة وتمكينها أصبح أحد المؤشرات الأساسية في برامج التنمية البشرية بشكل خاص وبرامج التنمية المستدامة بشكل عام‏، وفي هذا الصدد‏ كان المجتمع دؤوبا على النهوض بجميع طاقاته والاستثمار الأمثل لتوظيف هذه الطاقات مما يضمن تكثيف الجهود العربية لتمكين المرأة ودعم مشاركتها في عملية اتخاذ وصنع القرار‏ حيث إنه من غير الممكن أن ينهض مجتمع ما بنصف طاقاته ونصف امكاناته ونصف انتاجيته ‏.

وأكدت نجلاء ادوار، مقرر فرع المجلس القومي للمرأة ببورسعيد، على ‏أن المرأة هي مفتاح تحقيق التنمية المستدامة، وأن قضايا المرأة متشابكة في جميع المجالات ولا بد من معالجتها بنهج متكامل إذا أردنا تحقيق تنمية مستدامة حقيقية على المدى الطويل، فتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين يشكل أحد الأسس الضرورية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة وإحلال السلام والأمن المجتمعي والرخاء في الوطن العربي، كما أن توفير التكافؤ أمام النساء والفتيات في الحصول على التعليم، والرعاية الصحية، والعمل اللائق، والتمثيل في العمليات السياسية والاقتصادية .

وقد حضر اللقاء عضوات المجلس الدكتورة احسان عبدالله، والدكتورة منال عيد، الأستاذ بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد، وسعاد الديب، وتم التنويه عن أهم أنشطة المجلس القومي للمرأة وآليات التواصل لحل أي مشكلات متعلقة بالمرأة في جميع المجالات والخدمات التي يقدمها المجلس كمكتب شكاوى المرأة ومساعدة رائدات الأعمال في عرض منتجاتهم في منافذ المجلس وأيضاً استخراج الرقم القومى مجانا لفئة المرأة .

التعليقات مغلقة.