Take a fresh look at your lifestyle.

العالم يترقب إبداع المخرج العالمي “قاسم القضاة” بالعمل التاريخي “لفيلم أونلاين”

61

كتب: أحمد الكومي

الإبداع يكون بفكرة حديثة بمجال الفن أو العلوم أو الحياة العامة، ولكن ما أروع الإبداع بأن يولد عمل فني بظل ظروف عصيبة يمر بها العالم ويتأذي منها، من أجل إقامة عمل إيجابي يهون علي الناس تلك الفترة التي تعكر صفو حياتهم، وأن يأتي قائد صاحب فكر وثقة في ربة وأن يعلن للعالم أجمع عن فكرة “المهرجان الدولي الأول لفيلم أونلاين” تحت شعار “بالفن ننتصر علي كورونا” دون إستسلام لظروف ومخاطر فيروس كورونا “كوفيد19”.

وبمجرد إعلان الدكتور “قاسم القضاة” المخرج العالمي، وطرحة للفكرة فقد آمن بقدراتة أكثر من 300 شخص (ممثلين، ومخرجين وإعلاميين، وسينارست…) بأكثر من 25 دولة، وتمني آلاف “الممثلين والمخرجين، والإعلاميين والشباب،…” بمختلف دول العالم أن يشارك في هذا العالم التاريخي الفريد.

وبرغم التحديات التي واجهت فريق العمل لمجموعة فيلم “أونلاين” والذي شارك فيه ثماني فرق تمثيل (بعدد ٤ فرق عربية، و٤ فرق عالمية)، فقد أبدع أيضاً الدكتور “قاسم القضاة” في حسن قيادتة وإدارتة الحكيمة للفريق وإتخاذ قرارات صائبة ومرنة وإختيارة لأفراد مخلصين تعاونوا في العمل بإخلاص وتفاني وكانوا علي قلب رجل واحد من أجل مصلحة وإنجاز العمل الفريد الذي سيسجلة التاريخ الفني بالعالم بحروف من نور.

وبالسهر ومواصلة العمل ومواجهة التحديات بشتي صورها، وبإقتراب موعد إعلان أفلام “أونلاين” لإختيار أفضل فيلم ليتم طرحة وعمله بمدة زمنية أطول، فإني أود أن أوجة التحية والتقدير للدكتور “قاسم القضاة” المخرج العالمي، وأناشد كل فرد شارك بذلك العمل العالمي “مخرج، ممثل، سينارست، عضو لجنة،…” وأوجه له التحية لنشاطة ومشاركتة البنائة بذلك العمل الفني العالمي الذي تم إنجازة بفترة وجيزة، كما أوجه التحية لكل شخص بالعالم ينتظر مشاهدة هذه الأفلام بظل تفشي الوباء، لكي يشارك في التصويت للفيلم الذي يتم إختيارة وحصولة علي المركز الأول وتكليلاً للجهود المبذولة والتحديات التي واجهها الفريق من أجل ذلك العمل، وفي ختام كلماتي فإني أضم صوتي لأعضاء المهرجان وبصفتي مشارك بالمهرجان الدولي لفيلم “أونلاين” وعضو ب “اللجنة العليا، والعلاقات العامة، واللجنة الثقافية، والحفل الختامي”، فإني أهدي ذلك العمل الفني التاريخي،إلي أرواح الفنانين وكل شخص راح ضحية جراء فيروس كورونا (كوفيد19) بالعالم أجمع.

التعليقات مغلقة.