أخر الأخبارالمحافظات

نواب المجلس الموقر ومصانع الطوب وهموم المواطن

بقلم  _ عماد داود هذه حقيقة لاينكرها إلا مكابر أو معاند تلك الحكمة القائلة ” الأيام دول ” نعم هى بالفعل متقلبة فلا إنسان خالد ولا كرسي دائم أقول هذا بعدما تعب أهالى دوائركم الانتخابية فلا نكاد نسمع لكم صوتا أو نرى لكم وجها إلا فى المناسبات القومية أو الدينية وكأننا قد اخترناكم لكى تمثلوننا فى الاحتفالات والمناسبات فقط السادة الأعزاء أين انتم من معاناة أسر فقيرة لاتملك قوت يومها فأين فرص العمل التى وعدتم بها لأبنائهم ؟ أين انتم من غلاء الأسعار والتجار الجشعين الذين يمتصون دماء المواطنين ليملأوا جيوبهم من أرزاقنا ؟ أين أنتم من فقراء المرضى الذين لايجدون ثمن الدواء ؟ أين أنتم من 250مصنع ضمن مصانع الطوب الطفلي المتواجدة في أنحاء الجمهورية وهم بجنوب الجيزة تم إغلاقهم وتشريد الكثير والكثير من العمال وأسرهم بسبب ارتفاع أسعار المازوت وعدم زيادة سعر الغاز الطبيعي لمصانع الطوب بالرغم أن هناك قرار من مجلس الوزراء والذي يحمل رقم3534 لسنة 2016 و ينص على مساواة الغاز بالمازوت ولكن هذا القرار لم يتم تنفيذه منذ عام 2018 مع العلم أن عدم تنفيذ هذا القرار تسبب في إغلاق المصانع التي تعمل بالمازوت لأن الفرق أكثر من نصف مليون جنية في الشهر الواحد مما لا يوجد مقارنة بين الغاز بالمازوت ونرجو من الذي يرفع تلك الأصوات لتطبيق القرارت الصادرة من الدولة واعطاء أصحاب مصانع الطوب حقوقهم المشروعة التي يتكفلها لهم الدستور حفاظا على العمال ورزقهم اليومي علما أن سعر الغاز الطبيعي لمصانع الطوب أقل من سعر الغاز الطبيعي للمنازل وتلك المصانع التي كانت ترفع عبئ عن الدولة بسبب تكافل آلاف العمال وأسرهم أين وأين لقد عرفنا قدرنا عندكم وانكم أخوة وسند لنا وقت الانتخابات فقط أما بعد فلا صلة ولا علاقة لكم بنا فمشاريعكم ومصالحكم أهم وأبقى ولكن أقولها بملىء فمى ” الأيام دوارة ” وصناديق الاقتراع قادمة لا محالة فغما أن تكون صناديق تشيع أيامكم معنا أما أن تكون صناديق تجديد العهد لكم بأن تنالوا شرف تمثيلنا……. دمت وكل عيد ولا عزاء لمن انتخبوكم
إغلاق