src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

تطوير وزارة التموين من وجه نظر هالة غريب مديرة مديرية تموين بالحيزة..ورسالة لمعالي وزير التموين

104

كتب ، عماد الدين داود.                                                                                                            

يلحظ الجميع ما تقوم به وزارة التموين من أجل تطوير المجمعات الاستهلاكية ورفع المعناة عن الموطن البسيط وحفظ حقه أمام الشريحة الأعلى من المجتمع وتنفيذ خطة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمصر ٢٠٣٠
لكن يبدو أن الامر يختلف من وجه نظر وكيلة وزارة التموين بالجيزة حيث جعلت من المجمعات الاستهلاكية
والتي يصرف منها المواطن نقاط الخبز وحصته في بطاقة التموين ؛خاوية على حساب الفقراء كي تجامل المحافظة وحزب سياسي، حيث أخبرنا بعض التجار أنها جمعت الأرز والسكر المدعم وقامت بتوريده إلى الشوادر التي فتحها المحافظ وبعض الأحزاب، والمصيبة أن سعر كيلو الأرز الرسمي في البطاقة التموينية( 12)جنية وقامت الشوادر ببيعه بسعر(15)جنية وعندما ذهبوا المواطنين إلى التاجر لأخذ حصتهم التموينية فقال لهم الأرز بسعر (24 )جنية والسكر هكذا ضعف المبلغ والسبب؛ أن السيدة التي تولت مهام منصبها كي تقف بجانب المواطن وتراقب من يتلاعب بالاسعار ؛هي من ضيعت حق المواطن من أجل الحفاظ على منصبها وليس هذا فحسب؛ بل تنزل بالحملات على تجار الأجهزة الكهربائية وغيرها؛ تبحث عن السجل التجاري والبطاقة الضريبة وفواتير البيع والشراء، وعندما تجد جميع المستندات سليمة ،تتدخل في اشياء لا تعني عملها مما ينتاب زهول التجار أصحاب المعارض الذين يعطون للدولة حقها في الضرائب والرسوم المقرره والشيء (المضحك) تدون على حسابها الشخصي رسالة، أنها تعاني من الظلم والافتراءات مع أنها لم تتولى مهام منصبها أكثر من شهرين، من هنا تأتي التساؤلات هل رؤساء الأحياء والمدن وعلى رأسهم معالي المحافظ؛ يعلمون بتلك الاشياء السالف ذكرها؟ فإن علموا فالمصيبة كبيرة, وإن لم يعلموا فالمصيبة أكبر .
نناشد معالي وزير التموين لإعادة النظر في تولي هذه السيدة هذا المنصب والتي لم تعلم أنه خدمي وليس تم ضعه من أجل المجاملات والمحسوبيات
( انقذوا حقوق المواطنين

التعليقات مغلقة.