Take a fresh look at your lifestyle.

المغرب…أخر المنتخبات العربية توديعا للمنافسة في البطولة الأفريقية لكرة القدم 2023

1٬997

خرج المنتخب العربي المغربي الثلاثاء من بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم من الباب الضيق إثر خسارته أمام جنوب أفريقيا في ثمن النهائي بنتيجة 2-صفر خلال مباراة جرت على “ملعب لوران بوكو” في سان بيدرو (شرق ساحل العاج).

من جهته، فجر فريق “الأشبال” مفاجأة من العيار الثقيل وتأهل لربع النهائي حيث يواجه الرأس الأخضر السبت المقبل في ياموسوكرو. وسجل ماغوبا الهدف الأول في الدقيقة 56 ثم أضاف زميله موكوينا هدفا ثانيا في الوقت بدل الضائع من المباراة.

سيطر المغرب عموما على مجريات الشوط الأول إذ كان الطرف الأفضل، والذي حاول الوصول لشباك الخصم خلافا لفريق “الأشبال” الذي ظل محَصنا في منطقته ولم يغامر سوى في مناسبات قليلة، خشية تلقي هدف مبكر يخلط أوراقه ويدفعه إلى الهجوم.

وفيما افتقد المدرب وليد الركراكي خدمات المايسترو حكيم زياش والمهاجم سفيان بوفال، ضمت تشكيلته الأساسية نصير مزراوي مدافع بايرن ميونيخ وأمين عدلي مهاجم ليفركوزن (الألماني)، إلى جانب يوسف النصيري وعبد الصمد الزلزولي.

شن الفريق المغربي عدة هجمات في ربع الساعة الأول، أولها في الدقيقة الثامنة عن طريق حكيمي الذي سدد عن بعد ليحصل على ضربة ركنية لم تثمر، ثم في الدقيقة 11 عندما مرر أوناحي لعدلي الذي توغل في دفاع جنوب أفريقيا ويسدد قبل أن يعترض عليه أحد المدافعين.

وفي الدقيقة 14، وإثر تمريرة عرضية جميلة لأوناحي وسط الدفاع، حاول أملاح الحصول على الكرة لكن الدفاع تدخل وأبعد الخطر.

بعد ذلك، وقع “الأسود” في فخ اللعب البطيء وعانوا أمام التنظيم المحكم للجنوب أفريقيا. وانتظروا إلي نهاية الشوط الأول ليقتربوا من هز شباك الحارس وليامس، المرة الأولى بواسطة عدلي دخل منطقة العمليات واقترب من الحارس لكنه تسرع وأفلتت منه الكرة، والمرة الثانية عن طريق أملاح الذي توغل في الدفاع ليفتح أمامه طريق التسديد لكن الكرة خارج المرمى.

أما جنوب أفريقيا، فهددت مرمى بونو مرة واحدة، في الدقيقة 16 بتسديدة قوية عن بعد للمدافع موكوينا تصدى لها الحارس المغربي.

انطلقت المرحلة الثانية بفرصة سانحة للمغرب أضاعها أوناحي أمام خط المرمى وسدد خارج الإطار. وفي الدقيقة التالية، تلقى عبد الصمد الزلزولي الكرة ليركض حتى المنطقة ويتعرض لخطأ من الدفاع، وانتظر الجميع هل يعلن الحكم ركلة جزاء، إلا أن طاقم التحكيم أمر بمواصلة اللعب.

لكن جنوب أفريقيا أوجدت بعض الفرص حتى تمكنت في هز شباك بونو في الدقيقة 56 عن طريق ماكوبا في الدقيقة 56 إثر تمريرة من زوان وسط الدفاع فتخلص من سايس وسدد في المرمى.

وبعدها، قام الركراكي بثلاثة تغييرات بدخول إسماعيل صيباري وأمين حارث وأيوب الكعبي في مكان عدلي وأملاح والزلزولي بهدف إدراك التعادل. ودخل عطية الله لاحقا في مكان مزراوي.

رد “الأسود” بفرص عديدة من مختلف الجهات والوضعيات، لكن الدفاع أو الحارس تمكنا في كل مرة من إجهاضها.

وفي الدقيقة 67 إثر تمريرة عرضية خطرة لحكيمي وسط الدفاع فشل النصيري فيرصد الكرة.

وتمكن المغرب من الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 84 بعد أن لمس المدافع مفالا الكرة بيده إثر تسديدة للكعبي، لكن حكيمي سدد في العارضة لتخرج الكرة ضربة مرمى.

وعلى إثر هجمة معاكسة، سجلت جنوب أفريقيا هدفا ثانيا عن طريق موكوينا في الوقت بدل الضائع بضربة حرة مباشرة في الزاوية اليمنى لبونو لينتهي اللقاء بفوز لجنوب أفريقيا بهدفين مقابل لا شيء للفريق المغربي رابع العالم ليخرج من المنافس وليكون أخر فريق عربي يخرج من المنافسة بعد خروج مصر وتونس وموريتانيا والجزائر وتخلو البطولة في نهايتها من المنتخبات العربية .

التعليقات مغلقة.