Take a fresh look at your lifestyle.

معرض الكتاب .. العرس الثقافي الفريد ـــــ بقلم … د.إلهـــام سيـــف الدولـــة حمـــدان 

أستاذ العلوم اللغوية والتأليف والكتابة الإبداعية بأكاديمية الفنون ورئيس قسم الإنتاج الإبداعي الأسبق وعضو اتحاد كتاب مصر

264

 

حين تطل شمس الثقافة والمعرفة في سماء مصرنا المحروسة؛ فإنه يجب علينا أن نقف جميعًا تحت أشعتها لنستدفيء بما تحمله لأجسادنا وعقولنا من صفاءٍ وارتقاء؛ ونسجل ونوثِّق للأجيال الحالية والمستقبلية ـ بحكم التزامنا الأدبي والعلمي والأكاديمي ـ ماذا صنعت مصر للعالم من نهضة فكرية تقدمية مستنيرة؛ واضطلعت بدورها بأن تكون قاطرة التنوير في أرجاء الأرض كافة؛ ولم يسجد “إخناتون” لقرص الشمس؛ إلا لسعيه للوصول إلى صميم جوهر المعرفة في عظمة هذا الكون الواسع وخالقه سبحانه وتعالى !

 

وعلى هذا المنوال؛ سارت مصر عبر العصور القديمة والحديثة؛ على درب العلم والإبداع في الفنون والهندسة المعمارية؛ وتشهد بذلك عظمة تشييد “الأهرامات”؛ التي لم تبح بكامل أسرارها حتى يومنا هذا .

 

وعودٌ على بدء.. أقول : حين تطل شمس الثقافة والمعرفة في سماء مصرنا المحروسة؛ متمثلة في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ في دورته الخامسة والخمسين ــ تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ــ لتبعث الدفء للقلوب والأرواح والعقول في شتاء ينايرمن هذا العام،وفي ظل تنظيم راق لوزارة الثقافة المصرية ومجهودات ملموسة لوزيرة الثقافة ا.د.نيفين الكيلاني أثنى عليها رواد المعرض أنفسهم وسادت حالة من الرضا والغبطة والسرور؛ هنا نجد وجوب الوقوف للحظات؛ لإعطاء فكرة تاريخية موجزة عن معرض الكتاب الدولي بالقاهرة؛ وقيمته وأثره في تركيبة المجتمع المصري والعربي .

فقد تم افتتاح أول معرض للكتاب في 22 يناير 1969 في دورته الأولى بأرض المعارض بمنطقة الجزيرة؛ وهو مكان دار الأوبرا حاليا؛ وشارك في المعرض وقتها 5 دول أجنبية وأكثر من 100 ناشر على مساحة 2000 متر مربع؛ وذلك حسب ما أوضحته الهيئة العامة للاستعلامات؛ ويُعد من أكبر معارض الكتاب في الشرق الأوسط؛ وفي عام 2006 تم تصنيفه كثاني أكبر معرض بعد معرض فرانكفورت الدولي للكتاب؛ ويتراوح زواره مابين مليوني زائر إلى ثلاثة ملايين في دورته الخامسة والخمسين .

ففي العام 1969؛ كانت القاهرة تحتفل بعيدها الألفي؛ فقرر وزير الثقافة ثروت عكاشة الاحتفال بالعيد ثقافيًا؛ فعهد إلى الكاتبة والباحثة سهير القلماوي بالإشراف على إقامة أول معرض للكتاب؛ لهذا احتفلت دورة 2008 بالكاتبة والصحافية سهيرالقلماوي باعتبارها شخصية العام .

 

يقام معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ غالبًا في إجازة نصف العام الدراسية في نهاية شهر يناير بمركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة منذ دورة 2019؛ وكان يُقام في السابق بأرض المعارض بمدينة نصر؛ وتستمر فعالياته في العادة لمدة 12 يوماً ليشارك فيه ناشرون من مختلف الدول العربية والأجنبية؛ ويقام على هامشه العديد من الندوات الثقافية؛ بالأضافة إلى عروض السينما والمسرح والمعارض التشكيلية والعروض الموسيقية .

 

ولعلنا نلمح مدى تأثير فعاليات هذا المعرض في المجتمع؛ في تكريمه للرموز الفارقة في مجال الأدب والشعر والرواية ؛ ونشير ـ في إيجاز ـ إلى الشخصيات المُحتفى بها في آخر عشر سنوات؛ لنكتشف مدى تأثير هؤلاء الرواد في الفكر المصري والعربي .. والعالمي :

2014 – طه حسين ( الدورة 47 )

2016 – جمال الغيطاني ( الدورة 48 )

2017 – صلاح عبد الصبور ( الدورة 49 )

2018 – عبدالرحمن الشرقاوي ( الدورة 50 )

2019 – الدكتور ثروت عكاشة والدكتورة سهير القلماوي ( الدورة 51)

2020- جمال حمدان ( الدورة 52 )

في عام 2021 انطلقت الدورة 52 لمعرض الكتاب في 30 يونيو (حزيران)، بعد تأجيلها عن موعدها الرسمي في يناير؛ بسبب تداعيات جائحة كورونا؛ وقد حمل شعار “في القراءة حياة”؛ وكانت اللجنة الثقافية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب برئاسة هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وفي العام التالي 2022 عاد المعرض في دورته الـ53 لموعده في نهاية شهر يناير خلال الفترة من 26 يناير إلى 6 فبراير 2022 بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية، حيث أقيم تحت شعار “هوية مصر.. الثقافة وسؤال المستقبل” وحلت اليونان ضيف شرف المعرض والأديب الراحل يحيى حقي هو شخصيته للعام، ونظمت جوائزه لتكون في 11 فرعًا منها 9 للكبار “الرواية، القصة القصيرة، شعر الفصحى، شعر العامية، المسرح، النقد الأدبي، الدراسات الإنسانية، الطفل، الكتاب العلمي”، بالإضافة إلى مجالين للشباب تحت 35 سنة، هما الإبداع الأدبي والعلوم الإنسانية .

وتحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي انطلقت فعاليات الدورة 54 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، في الفترة من 25 يناير حتى 6 فبراير 2023 بمركز مصر للمعارض الدولية تحت شعار:

على “اسم مصر- مَعًا: نقرَأ.. نُفكِّر.. نُبدِعْ”، ، وتم اختيار الكاتب صلاح جاهين ليكون شخصية المعرض ؛ والكاتب كامل كيلاني شخصية معرض كتاب الأطفال .

2024 ـ سليم حسن /يعقوب الشاروني ( الدورة 55 )

وتعالوا بنا للإضاءة على شخصيات هذا العام؛ وهم الأثري الكبير والعالم الجليل /سليم حسن؛ وفنار بحر الطفولة؛ الكاتب الكبير/يعقوب الشاروني .

 

وتقول سطور صفحات كتاب التاريخ ـ بتصرف ـ إن : صاحب “موسوعة مصر القديمة “؛ وهي موسوعة تاريخية ضخمة من تأليف عالم الآثار المصري الرائد الدكتور سليم حسن ؛ و يُعد ثاني عالم آثار مصري يسهم في تأسيس علم المصريات باللغة العربية بعد أحمد كمال باشا ؛ و قد بدأ تأليفها بعد إحالته للمعاش و هو في السادسة و الأربعين من العمر فقط نتيجة خلاف بينه و بين القصر الملكي على مجموعة قطع أثرية طالب بها الملك فاروق بعد أن أعادها الملك فؤاد لتعرض في متحف القاهرة؛ و هذه الموسوعة تعد الموسوعة الوحيدة المتكاملة في التاريخ المصري القديم التي وضعها و ألفها عالم واحد بمفرده؛ و قد تناول فيها شرحًا دقيقًا و تحليلاً مستفيضًا عن مراحل الحضارة المصرية منذ عصور ما قبل الأسرات إلى قرب نهاية العصر البطلمي ؛ و ذلك في 16 عشر جزءا اضيف إليها في طبعة مكتبة الأسرة ضمن مهرجان القراءة للجميع عام 2000 جزءين إضافيين ليصبح عدد مجلدات الموسوعة 18 مجلدًا.

 

أما الرائد الراحل يعقوب اسحاق الشارونى كاتب أدب الطفل ؛ من مواليد القاهرة فى 10 فبراير 1931؛ ورحل عن عالمنا في 23 نوفمبر من العام المنصرم 2023حاصل على ليسانس فى القانون من كلية الحقوق جامعة القاهرة 1952،ودبلوم الدراسات العليا فى الاقتصاد السياسى 1955ودبلوم الدراسات العليا فى الاقتصاد التطبيقى 1958

وحاصل على منحة في فرنسا لمدة ستة اشهر فى دراسات ثقافة الطفل والعمل الثقافي بين الجماهير 1969؛ وعمل محاميا بهيئة قضايا الدولة 1953،كتب للأطفال أكثر من 400 كتابً .. منهم على سبيل المثال لاالحصر :

سر الاختفاء العجيب /مُفاجأة الحفل الأخير/مُغامرة البطل منصور

الرحلة العجيبة لعروس النيل /مُغامرة زهرة مع الشجرة

و صدرت له عشرة مُجلدات تضم ألف حكاية بعنوان : ” ألف حكاية وحكاية “.

.. ولعل المساحة لاتتسع لكل ماأود الكتابة عنه؛ فالوعد بلقاء آخر؛ لنستكمل حلقات المعرفة بكل فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب : العُرس الثقافي الفريد في مصرنا المحروسة .

التعليقات مغلقة.