أخر الأخبار

عمال الصناعات الخفيفة ببني سويف: من يحمي التلوث ؟

مناشدات للمحافظ وللبيئة لحمايتهم من دخان مصنع لتدوير خردة الحديد .

تحقيق : أحمد شعبان يعاني عمال المصانع بمنطقة الصناعات الخفيفة ببني سويف والمساكن المجاورة للمنطقة من أنبعاث كثيف للأدخنة بسبب مصنع لتدوير مخلفات الحديد بطريقة غير أمنة وبمواد غير صديقة للبيئة يقول محمود سيد “عامل ” مصنع الجنايني لدرفلة الحديد قنبلة تلوث موقوته وسط منطقة الصناعات الخفيفة فسبق أن أصبت بأغماء نتيجة كثافة الأدخنة التي تنبعث منه ويقول محمد سليمان “عامل ” أصبت بحساسية علي الصدر وربو نتيجة الدخان المتصاعد يوميا من المصنع ويضيف ربيع رمضان “عامل ” نعاني من حساسية في الصدر والعين والتهابات في الجيوب الأنفية ونصحنا الأطباء بالبعد عن الدخان ..فهل نترك عملنا ؟ ويقول أحمد عبد العزيز أحد سكان المنطقة المجاورة للمصنع هذا المصنع أصابنا و إطفالنا بحساسية مزمنه علي الصدر نتيجة الدخان الذي لا يتوقف وخصوصا وقت ما بعد الضهيره وليلا بحيث يطمئنوا لعدم وجود تفتيش من البيئة بصورة تسبب أختناق بشكل لا يحتمل ويقول رامي جمال مدير مصنع مكة للأعلاف المواجه للمصنع سبق أن تحدثنا مع إدارة المصنع بصورة ودية عن الأضرار التي تلحق بالعمال والمصنع نتيجة عدم مطابقة المصنع المذكور للإشتراطات البيئية وإستخدام مواد ممنوع إستخدامها مثل الفحم والكاوتش والمازوت ولكن لم تستجب إدارة المصنع كذلك تقدمنا بأكثر من شكوي للبيئة ورصدت إدارة البيئة المختلفات وتم إيقاف المصنع بالفعل ولكن عاد لإستخدام نفس المواد مرة أخري وأصبح الوضع لا يحتمل حتي أن العمال يحدث لها إغماء وأختناقات وأصيب معظم العمال بحساسية علي الصدر وربو ومشاكل في التنفس . ويقول محمود الروبي مدير مصنع هاي فيد الوضع في المصنع أصبح كارثي بسبب مصنع الجنايني إختناق مستمر للعمال حتي أن الأسوار والمكاتب والأشجار أصبحت باللون الأسود وحتي ملابسنا تستطيع أن تشم بها رائحة الدخان والغريب أن المصنع المذكور يتوقف تماما عن العمل في حالة وجود تفتيش من البيئة وكأنهم علي علم مسبق بالتفتيش . ويضيف مجموعة من عمال المصانع المذكورة والسكان المجاورين نناشد السيد محافظ بني سويف والمسؤلين بجهاز المدينة والبيئة بإيجاد حل جذري ونهائي لمشكلة تؤرقنا منذ أكثر من ٥ سنوات حتي أصيبنا جميعا بأمراض تنفسية مزمنة حتي أصبحنا نتهامس فيما بيننا من يحمي هذا التلوث.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق