أخبار عاجلة
الرئيسية / أهم الأخبار / جامعة ميريلاند كولدچ بارك تختار الدكتورة رانيا المشاط ‏‎لإلقاء كلمة التخرج للجامعة لهذا العام
جامعة ميريلاند كولدچ بارك تختار الدكتورة رانيا المشاط ‏‎لإلقاء كلمة التخرج للجامعة لهذا العام

جامعة ميريلاند كولدچ بارك تختار الدكتورة رانيا المشاط ‏‎لإلقاء كلمة التخرج للجامعة لهذا العام

متابعة ــ ياسر عبد المحسن 

اختارت جامعة ميريلاند كولدچ بارك بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتورة رانيا المشاط- وزيرة السياحة لإلقاء كلمة التخرج للجامعة لهذا العام؛ وتحرص الجامعة كل عام على اختيار شخصيه ناجحة وملهمة لإلقاء الكلمة أمام الطلاب لتكون نموذجًا يحتذوا به في حياتهم العملية.

وقد أبرزت الجامعة على موقعها الإلكتروني المناصب الهامة التي تقلدتها الدكتورة رانيا المشاط بدءًا من عملها كخبير اقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن، مرورًا بشغلها منصب وكيل محافظ البنك المركزي المصري للسياسة النقدية حيث قامت بتطوير استراتيجية السياسة النقدية، وكانت المنسق مع صندوق النقد الدولي ومؤسسات التقييم والتصنيف الدولية كما ساعدت في تصميم وعرض البرنامج الاقتصادي للحكومة المصرية في أعقاب ٢٠١١ ، ثم اختيرت لشغل منصب مستشار كبير اقتصادي صندوق النقد الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية المسئول عن وضع الاستراتيجية الاقتصادية لصندوق النقد الدولي خاصة السياسات النقديه والمالية وترأست بعثات لصندوق النقد الدولي إلى البنوك المركزية في دول مختلفة لوضع أطر السياسة النقدية وتعميقها بمفاهيم الاستقرار المالي لتطوير أهداف وأدوات البنوك المركزية للرقابة والاشراف على البنوك العاملة في الاقتصاد.وشاركت في كتاب صادر عن صندوق النقد الدولى بعنوان “أفاق صناعة السياسة النقدية” في إبريل 2018 .

‏وأضافت الجامعة أن الدكتورة رانيا المشاط أصبحت أول امرأة تتولى حقيبة وزارة السياحة في الحكومة المصرية، مما يشير إلى الاتجاه الذي تتبناه الدولة المصرية لتمكين المرأة وإشراكها في الحياة السياسية، وقال الموقع إن الدكتورة رانيا المشاط أصبحت مسئولة، ليس فقط عن العمل على زيادة معدلات السياحة الوافدة إلى مصر، بل للترويج لبلادها في العالم.

وقد حرصت الدكتورة رانيا المشاط خلال كلمتها، التي ألقتها أمام أكثر من ١٥٠٠ من أساتذة وطلاب وخريجي الجامعة وذويهم من مختلف الجنسيات على الترويج للمقصد السياحي المصري، والتاكيد على مكانة مصر السياحية وما تزخر به من كنوز فريدة، و حضر الكلمة السفير ياسر رضا سفير مصر بالولايات المتحدة الامريكية، والمستشار الثقافي المصري.

و أشارت الوزيرة إلى أن مصر بدأت تستعيد موقعها وبقوة على خريطة السياحة العالمية، مشيرة الى التحسن الملحوظ في معدلات السياحة الوافدة إلى مصر خلال عام ٢٠١٧ والربع الأول من ٢٠١٨، ودعت الوزيرة الحضور إلى زيارة مصر والاستمتاع بمقوماتها التي ليس لها مثيل، كما قامت الدكتورة رانيا المشاط بوضع الرابط الخاص بالفيلم الترويجي لمصر في المقال الذي نشرته الجامعة عنها على موقعها الالكتروني الذي يتابعه مئات الآلاف حول العالم.

https://bsos.umd.edu/profileshowcase/3671

وقالت الدكتورة رانيا المشاط إن حبها لوطنها بلا حدود، وأنها لم تتردد للحظة عندما جاءتها الفرصة لخدمته والمشاركة في بناء مستقبله، من خلال اختيار فخامة الرئيس السيسي لها لتقلد مسئولية وزارة السياحة، وأكدت على أن خدمة مصر من خلال المساهمة في وضع السياسات التي من شأنها أن تجعل ثروات نهر النيل تفيض بالخير على الجميع ليست مجرد مهمة، بل هي شغف بالنسبة لها.

وأكدت أن تمكين المرأة على رأس أولويات الدولة المصرية؛ حيث أصبحت المرأة في مصر تتولى أعلى المناصب، مشيرة أهمية الدور الذي لعبته المرأة المصرية في المجتمع على مر العصور؛ فلدينا ملكات كان لهن بصمات في التاريخ مثل كليوباترا ونفرتيتي وحتشبسوت.

وخلال الكلمة، أعربت الوزيرة عن سعادتها باختيارها لإلقاء الكلمة أمام خريجي الجامعة، وتحدثت عن دراستها في الجامعة وأهمية خلفيتها الاقتصادية القوية والخبرة التي اكتسبتها من خلال عملها في صندوق النقد الدولي في الولايات المتحدة الامريكية والبنك المركزي المصري في منصبها الحالي كوزيرة للسياحة؛ فالقطاع السياحي قطاع حيوي ومحرك للاقتصاد المصري نحو مستقبل أكثر ازدهارًا؛ حيث تمثل صناعة السياحة دخلاً متناميًا يشكل رافدًا قويًا للاقتصاد الوطني، وأضافت أنها تعمل حاليًا على وضع خطة للإصلاح الهيكلي داخل الوزارة لخلق هيكل إداري وقوانين تجعل وزارة السياحة المصرية نموذجًا يحتذى به فى كيفية إدارة المنظومة السياحية، مؤكدة على عظم المسئولية التي تقع على عاتقها لأن نجاح المنظومة السياحية يَصُب في النهاية في مصلحة المواطن المصري.

وحثت الوزيرة الخريجين على العمل الجاد والسعي الدائم لتحقيق أحلامهم، وأشارت إلى أن لديها أربعة مفاهيم تبنتها خلال حياتها العملية وكان لها أثر إيجابي في نجاحها، وهي؛ الكفاءة مشيرة إلى أهمية الشغف بالعمل والتسلح بالخبرة والضمير؛ التواصل والاتصالات لافتة إلى أهمية العلاقات الإنسانية ومؤكدة على أنه لا حدود للنجاح في الحياة العصرية، والثقة النابعة من الكفاءة موضحة أهمية تبادل العلم والخبرات بين الناس، وأخيرًا، وليس آخرًا، الإلهام وجذب الانتباه ، والتي تنبع من تمسك كل شخص بإنسانيته في التعامل مع الآخرين، وشددت على ضرورة أن يدرك كل إنسان ذاته وأن يكون إيجابيًا ودائمًا واثقًا من نفسه .وأوضحت انها تحرص دائماًعلي تطبيق هذة المبادئ وتعليمها.

جدير بالذكر أن الدكتورة رانيا المشاط حصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميريلاند كولدچ بارك بالولايات المتحدة عام ٢٠٠١، ويشمل مجال تخصصها تطبيقات الاقتصاد الكلي والاقتصاد الدولي والسياسة النقدية.

عن جريدة أنباء مصر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى