src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

5 اتفاقيات بين الرئيس السيسي والعاهل الأردني في قمة القاهرة

94

القاهرة ــ صباح السيسي 

 

أجريت مباحثات ثنائية بين الرئيس عبدالفتاح والعاهل الأردني الملك عبد الله الثانى بن الحسين في قمة مصرية أردنية ناقشا خلالها عدة قضايا عربية وإقليمية،في زيارة استغرقت عدة ساعات للقاهرة.

وأجريت مراسم استقبال رسمية للعاهل الأردني الملك عبد الله الثانى بن الحسين، فور وصوله قصر الاتحادية مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأطلقت المدفعية 21 طلقة احتفاءً بزيارة العاهل الأردنى، كما عزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطنى للبلدين، واستعرضا الزعيمين حرس الشرف.

ووفقًا لبيان السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، فهناك عدة إتفاقيات هامة تمت بين الجانبين نوجزها فيما يلي.

تعزيز العلاقات بين البلدين
كانت أول القرارات هي تعزيز العلاقات بين البلدين، فتناولت المباحثات العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد الزعيمان ارتياحهما لمستوى التنسيق القائم بين الجانبين، بما يساهم في تطوير التعاون المشترك بينهما وتعزيز العلاقات والروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين المصري والأردني.

تنفيذ مشروعات بالعاصمة الجديدة
وثاني الإتفاقات التي تمت بين الطرفين تمثلت في إمكانية مشاركة الأردن في مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم عرض المشروعات التنموية الجديدة التي تقوم مصر بتنفيذها، وعلى رأسها مشروع العاصمة الإدارية، حيث تم بحث إمكانية التعاون في تنفيذ مشروعات مشتركة في مجالات البنية التحتية.

التكاتف لمواجهة الإرهاب
وثالث القرارات كانت متعلقة بمواجهة الإرهاب، فتم خلال المباحثات استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية، حيث أكد الجانبان ضرورة العمل على دفع الجهود الدولية الرامية إلى التصدي للإرهاب، وذلك في إطار استراتيجية شاملة تسعى للقضاء على هذه الآفة التي باتت تهدد المجتمع الدولي بأسره.

حل الدولتين وصيانة حق فلسطين
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، شدد الزعيمان على ضرورة استثمار الزخم الذي تولد مع قدوم الإدارة الأمريكية الجديدة للعمل على استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولا إلى حل الدولتين واستناداً إلى مبادرة السلام العربية، بهدف التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية تصون الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، الأمر الذي سيساهم في إعادة الاستقرار وفتح آفاق جديدة لمنطقة الشرق الأوسط.

وقف العنف في سوريا
واستعرض الزعيمان آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة، فضلاً عن التطورات المتعلقة بالأزمة السورية، حيث رحب الجانبان بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في أستانا بشأن إقامة أربع مناطق منخفضة التوتر في سوريا، وأكدا دعمهما لكافة الجهود الرامية إلى وقف العنف وتحسين الأوضاع الإنسانية لإنهاء المُعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري، واتفق الجانبان على أهمية العمل على دفع المفاوضات السياسية في جنيف، وأكدا محورية الحل السياسي للأزمة السورية بما يحافظ على وحدة الأراضي السورية ومقدرات شعبها.

التعليقات مغلقة.