src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

علي سليم : جاهز لمناظرة المنافسين .. ودعمي مستمر لنادي بني سويف حتي ولم أفوز برئاسته

113

حوار – محمود العمدة 

أسابيع قلية ويبدأ ماراثون انتخابات مجلس إدارة نادي بني سويف الرياضي، ومنذ أيام أعلن عدد من المتطلعين رغبتهم في الترشح .

وكالعادة تأتي الانتخابات بكل ما هو جديد، ولعل الأبرز هو الإعلان المبكر للشاب علي سليم ” عضو مجلس الإدارة الحالي ” ترشحه لرئاسة المجلس .

وما بين أحلام وطموحات تحملها عقلية الشاب نالته حرب الشائعات والاتهامات، فالتقيت به وحاورته وواجهناه .

** من هو علي سليم ؟

* ” علي محمد سليم ” إنسان محب لوطنه وعاشق لترابه وبني سويف وناديه، يحترم الجميع لا أملك شعارات والنادي هو بيتي الثاني، متزوج ولدي (٣) أبناء ” ولد + بنتين ” وعندي (٤٠) سنة وأعمل مأمور ضرائب عامة .

* أنتمي لعائلة سليم بقرية ” أبو سليم ” التابعة لمركز بني سويف وهي علي اسم جدي، ودورها منذ نشأة الحياة النيابية عام (١٩٠٠م) بمجلس الأعيان المندوبين، فجدي الشيخ ” دياب أبوسليم ” كان ممثلا لمديرية بني سويف في هذا الوقت حتي عام (١٩٢٠م) مرورا بابنه ” محمد بك دياب ” بمجلس شوري النواب، وأخيرا عمي نائب دائرة بني سويف الأسبق علي البكري لدورتين متتالتين (٢٠٠٠ – ٢٠١٠م) .

** وهل للعائلة دور في خدمة الرياضة ببني سويف ؟

* نعم فجدي ” دياب ” كان له الأثر الأكبر في نشأة نادي بني سويف من خلال زيارة ” الملك فؤاد ” والد الملك فاروق باستقباله بمرسي النيل استقبالا تاريخيا أعقبه في تلك الزيارة تفقد الأرض (طرح نهر) المقابلة للمرسي بوضع حجر الأساس حتي أصبحت النواة الأولي للنادي بمسمي نادي بلدية بني سويف، وتخلل الزيارة إصدار أمر ملكي من ” الملك فؤاد ” بإحضار النخل البروتشتارد بالحدائق الملكية وبناء البرجولة ” كشك الموسيقي ” بساحة النادي، وإنشاء ملعب كرة قدم بمدرجات مقصورة ملكية شبيهة بمقصورة استاد الأسكندرية وموجودين حاليا .

** متي بدأت علاقة ” علي سليم ” بالنادي ؟

* النادي جزء لا يتجزأ من حياتي وكياني وبيتي الثاني تربيت فيه ناشئا ولاعبا، وعن ” مجلس الإدارة ” بدأت منذ (١٠) سنوات وتحديدا عام (٢٠٠٧م) وحصلت علي (٣) مقاعد علي التوالي بداية بمقعد تحت السن دورة (٢٠٠٧م) ومقعد فوق السن لدوتين في الفترة (٢٠٠٩ – ٢٠١٣م) والدورة الحالية التي ستنتهي بعد أسابيع .

** وماذا عن ” علي سليم ” السياسي ؟

* بدأت منذ نعومة أظافري المعترك السياسي بمزاملة عمي ” علي البكري ” مما أثقل خبراتي السياسية، فكنت أصغر عضو مجلس محلي المحافظة دورة (٢٠٠٨م) علي مستوي الجمهورية وكان عمري (٣٠) عاما وترأست لجنة الشباب بالمجلس .

** هل استطعت خلال رئاستك للجنة الشباب وفي الوقت نفسه عضويتك بمجلس إدارة تحت السن تحقيق مكاسب للنادي ؟ أم كان الأمر حصد كراسي ؟

* استطعت بفضل الله وبتعاون الكثير اقتناص العديد من المكتسبات للنادي، ومنها تفعيل ” صندوق دعم الرياضة ” الذي يكاد يكون قد اندثر وكان ملقب بقرش الرياضة بناء علي طلب إحاطة مقدم من شيخ الحكام والرياضين كابتن ” حميدة سيد ” وبعد تفعيله كان له الأثر الإيجابي علي النادي حيث تم دعم النادي دعم متفرق من خلال ” محافظين ” متعاقبين بناء علي طلبات إحاطة وأسئلة مقدمة بقيمة ١.٥ مليون جنيه، وعلي الوجه الآخر تم دعم عدة مراكز شباب بالمدن والقري من هذا الصندوق لأن دوره كان إثراء الحياة الرياضية بكافة أرجاء المحافظة .

* وأيضا تفعيل القانون الخاص بإعفاء الأندية ومراكز الشباب من قيمة استهلاك المياه والرياضة بنسبة ٧٥% .

* التعاقد مع مشروع النظافة بأجر رمزي لخدمة النادي .

* التعاقد مع إدارة الحدائق والمشاتل بالمحافظة للحفاظ علي الحدائق والمسطحات الخضراء بالنادي .

* استخراج رخص بناء علي سور النادي ببناء محلات لتحقيق ربح مادي يساعد في نهضة الرياضة .

** وبماذا تطالب ” المسئولين ” بخصوص الصندوق ؟

* الكارثة أنه تم إيقاف الدعم من الصندوق تحت مسمي الصناديق الخاصة وتلك استغاثة للمسئولين ” محافظ بني سويف ” بتفعيل دور الصندوق لما له من أثر طيب وفعال في إثراء الرياضة ببني سويف وله توصيفه ولائحته القانونية والمالية التي لا تخضع توصيفها تحت بند الصناديق الخاصة .

** بماذا ترد علي ” إتهامك ” بتربحك ماديا من النادي ؟

* أولا معروف عدم تقاضي عضو المجلس أي أموال، وقد تبرعت من جيبي الشخصي بمبلغ (٧٠) ألف جنيه للنادي بواقع (١٠) آلاف جنيه نظير ” مكافأت ومرتبات للفريق الأول لكرة القدم – ملابس – اشتراك للألعاب الفردية كالكاراتيه والكونغوفو – تنس الطاولة – ملابس للفريق الأول للكرة الطائرة ” .

* أيضا تم الاستغناء عن ” لوحة الكهرباء الرئيسية ” التي تقدر ب (١٨٠) ألف جنيه والتدعيم من الكابلات الرئيسية والاستعانة بفنيين ومتخصصين كهرباء ” بتبرع شخصي ” مما وفر علي النادي المبلغ .

* كذلك تدعيم النادي بمحوك عملاق للكهرباء بتكلفة ” مليون جنيه ” نظرا لزيادة الأحمال باستحداث محلات ومنشآت جديدة .

وماذا قدمت من ” أفكار ومقترحات ” خلال عضويتك بمجلس الإدارة ؟

* تقدمت بمقترح تركيب ” بوابات إلكترونية ” ومتابعة التنفيذ علي أرض الواقع مما كان له الأثر الإيجابي من تحرير النادي من قبضة الغرباء، وعودته لإعضائه بشكل كلاسيكي وبما يتناسب مع عراقته التاريخية ومكانته .

* تقدمت بمقترح استحداث ” لعبة ونشاط الفروسية ” مما جعل النادي يواكب أندية الصفوة ورغم حداثتها حصل فرسان النادي علي مراكز متقدمة ببطولات الجمهورية المختلفة رغم حداثة اللعبة، مما أثار إندهاش وإعجاب رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد الفروسية ” هشام حطب ” بوجود نموذج مشرف للنشاط بنادي شعبي جماهيري وخاصة في الصعيد .

* تقدمت بمقترح وتم تنفيذه بإزالة ” المبني الإداري القديم ” وطرحه بمزايدة لزيادة الموارد المالية، وتم البناء من خلال المتعهد وتأجيره بدخل ثابت (٣٠) ألف جنيه شهريا لحصيلة النادي مع عودة ملكيته للنادي بعد (٩) سنوات .

** ألم تري أن ترشحك لرئاسة المجلس نوعا من المغامرة وخاصة أنك ” الأصغر سنا ” في تاريخ سباق الرئاسة ؟

* هناك ” عدة أسباب ” دفعتني أولها فضل الله وتوفيقه عندما اتحذت علي عاتقي أمانة العمل وتعاملت بكل مصداقية حتي أصبح النادي بكيانه جزء لا يتجزأ من حياتي وتواجدي المستمر علي أرض الواقع مما كان له الأثر الجيد تجاه الأعضاء، وهدا التواجد كان له صدي واسع وأثر إيجابي لدي أعضاء النادي بمطالبتي بالترشح للرئاسة، فاستخرت الله وفوضت له أمري .

* وأيضا ما لمسته من ” معوقات صنع القرار ” ولا تصب في مصلحة الأعضاء ومقترحات لا يتم تنفيذها ووساطة ومحسوبيات .. كانت دافعا للترشح، وهناك مفاجآت قريبا .

** ولكن بعض الأعضاء يري أن الكرسي أكثر من قدراتك ؟

* أحترم رأي الجميع، وأرد بأنه لأول مرة يتقدم شاب علي كرسي الرئاسة فلا تري معي توجه الدولة نحو الاستفادة بقدرات الشباب وخاصة عام (٢٠١٦م) كعام الشباب، وسأعطيك نموذجين في ” التاريخ الإسلامي ” الصحابي أسامة بن ذيد عندما تولي قيادة الجيش في سن ال (١٦) وفي ” وقتنا ” نموذج رئيس دولة فرنسا (٣٩) عاما .

** وماذا في أجندتك من برنامج انتخابي تقدمه ؟

* لن أتحدث بشعارات رنانة وبراقة أو وعود معسولة، ولكن ما قدمته من إنجازات ملموسة علي أرض الواقع كانت ضربة البداية لتحقيق أحلام وطموحات أعضاء النادي في كافة المجالات الرياضية والاجتماعية حتي يعود نادي بني سويف العريق الذي يواكب المئوية لمكانته الأولي .

* وهل ستستمر بدعمك حتي في حالة خسارتك ؟

* أكرر النادي جزء لا يتجزأ من حياتي وكياني وبيتي الثاني تربيت بين جدرانه وبين جنباته ناشئا ولاعبا، وكنت ومازلت وسأظل خادما لأعضاء النادي بدعمي المستمر منذ أن كنت عضو جمعية عمومية وحتي وجودي بمجلس الإدارة، وأشهد الله بأني لا أنتظر نتيجة الانتخابات ويكفيني ما لمسته من حب ومشاعر أعضاء الجمعية العمومية بدعوتهم للترشح مما أثلج صدري وأراح ضميري .

** وما حقيقة ” رجوعك عن الترشح ” خاصة بعد إعلان أسماء بعينها ؟

* أعلم أن بعض المشككين والمضللين من خفافيش الظلام وأصحاب المصالح الخاصة روجوا رجوعي للرئاسة حال وجود أسماء بعينها …… يتردد ذكرها في الشارع السويفي والوسط الرياضي، وأنا علم بمن يشكك .

** يتردد أن سعيك وراء كرسي النادي هو بداية الطريق نحو كرسي البرلمان وإعادة لمسلسل التوريث بعد فقدانه ؟

* عذرا ” أنا مش بلعب سياسة ” فلقد ضحيت وتفانيت في خدمة أعضاء النادي وانزويت عن المشهد السياسي برمته نظرا لما يشوبه من تشويه وشراء أصوات .

ولا خلط بين الأوراق فشقيقي ” وليد ” له معتركه السياسي وشأنه وتلك شائعة يروجها البعض، ولن أخوض أي معترك سياسي في وجوده بداية بالمحليات القادمة .

** ماذا تقول لمنافسينك ومؤيديك ؟

* جاهز لمناظرة المتنافسين، ولا أقول إلا ” من جد وجد .. ومن زرع حصد ” وحقيقة لم أري من الأسماء المطروحة والمتداولة لخوض المعركة ما يضيف لأعضاء النادي وكان هذا دافعا للترشح من أعضاء الجمعية .

* أما ” المؤيدين ” أشكرهم علي دعمهم، وأتمني أن أكون عند حسن الجميع ” منافس – مؤيد – معارض ” .

التعليقات مغلقة.