src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

مجمع إعلام بورسعيد يواجه الأفكار المتطرفة

78

بورسعيد / أحمد نصر الدين

عقد مجمع إعلام بورسعيد، ندوة موسعة تحت عنوان “الخطاب الديني ومواجهة الأفكار المتطرفة” من أجل التوعية بمخاطر الانزلاق إلى العنف وما تمثله ظاهرة الإرهاب من مخاطر على أمن واستقرار الوطن، وأشارت الإعلامية مرفت الخولي، مدير عام مجمع إعلام بورسعيد، إلى الجهود المبذولة من قبل الدولة في مكافحة الإرهاب مؤكدة على إن المرأة هي خط الدفاع الأول عن الأمن القومي للوطن بتربية جيل واعي ومحب للوطن لأنها صاحبة الدور الرئيسي لمكافحة الإرهاب خاصةً وأن النساء والأطفال هم الأكثر تأثراً بتداعياته.

وأكد وليد عيسى سليمان، منسق عام الإعلام والعلاقات العامة ببيت العائلة، أن القيادة السياسية يؤكد دائماً بضرورة التكاتف والتوحد على مختلف المستويات لمواجهة الإرهاب الأسود والذي يخوض حرباً حقيقية ضد الدولة والشعب والقوات المسلحة فمصر الآن في حالة تحد ووفقا لخبرة التاريخ فإن التحديات تجعل الشعب المصري أكثر عزما وتصميما على مواجهة الإرهاب .

وأكد فضيلة الشيخ محمد الغرباوي، أمين عام بيت العائلة المصرية ومدير عام منطقة وعظ بورسعيد الأزهرية، أن مصر تواجه ضغوط كبيرة من أطراف مختلفة بهدف إعاقة التطورات الإيجابية التي تشهدها البلاد وعلى مستويات مختلفة ويعتبر الإرهاب إحدي هذه المحاولات والأدوات والتي تهدف إلى اشاعة الفوضى وإسقاط مؤسسات الدولة ولذلك فليس من قبيل المصادفة أن يصبح الأمن القومي المصري مهدداً من مختلف الجهات .

وأشار فضيلة الشيخ الغرباوي إلى أن الدين الإسلامي هو دين التسامح والتعايش السلمي وهو برئ لما ينسب إليه من كل الأعمال المتطرفة والمفاهيم المغلوطة التي تنتشر في الفترة الأخيرة، وأهمية توعية الأبناء وتنشئتهم على الدين الصحيح الذي يدعو للإخوة والتسامح والأخلاق الحميدة وقبول الآخر حتى لو اختلف معه في الرأي .

وأكد أن الجهد الأكبر يقع على عاتق الأم لأن التنشئة السليمة هي تنشئة الفكر بالدرجة الأولى حيث إن المرأة دائماً ما تكون في صدارة ضحايا الإرهاب بفقدانها أحد أفراد أسرتها سواء الزوج أو الابن أو الأخ أو القريب أو فقدانها لمصدر رزقها أو فقدانها الأمن والأمان لها ولأسرتها، بل وصلت الأمور إلى ما هو أكثر من ذلك حيث يتم استقطابها لتنفيذ مخططات إرهابية .

وأشار الغرباوى إلى أن مكافحة الإرهاب مسئولية الجميع في المجتمع رجالاً ونساءً وإذا كانت هذه هي مسئولية المرأة فإنها في نفس الوقت لها مطالب عدة من الدولة والمجتمع لاستكمال الهدف المنشود لدحر الإرهاب .

وأكد القس كيرلس غطاس، راعي كنيسة مارمينا ببورسعيد ورئيس لجنة الشباب ببيت العائلة، أن الإرهاب يهدف إلى إحداث الفرقة في صفوف الشعب وإحداث الانقسامات كما يهدف أيضا إلى ترويع الشعب من خلال هذه الأعمال الإرهابية، وأكد أن المواجهة الناجحة للإرهاب تتطلب اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة وصارمة ضد الإرهاب وعلى مستويات مختلفة سواء كانت تشريعية وقانونية أو إدارية وتنظيمية، والعمل على تخفيف منابع الإرهاب خاصةً ما يتعلق منها بالموارد المالية أو الأسلحة التي تصل إلى الجماعات الإرهابية، فضلاً عن اتخاذ الإجراءات العسكرية والأمنية اللازمة وربما يمثل هدم الأنفاق في سيناء وتدميرها تماما أحد المتطلبات الرئيسية لهزيمة الإرهاب .

وأشار إلى دور الاسرة ومسئوليتها ف توعية الأبناء مؤكداً على أن تكاسل الأسرة وتراجعها وتخليها عن مسئوليتها في التوعية هو ما يجعل الأبناء فريسة سهلة لغرس الأفكار الخاطئة في عقولهم، وفي نهاية اللقاء أكد الحضور أن إرادة شعب مصر العظيم لن تنكسر أبدا في مواجهة هذه الحرب الشرسة على الإرهاب وخالص العزاء للوطن في شهدائه الأبرار.

التعليقات مغلقة.