أهم الأخبار

خلال جلسة بعنوان “المرأة في العالم الجديد للعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” وزيرة السياحة تؤكد أهمية دور المرأة في قطاع السياحة المصرى وتنميته من خلال برنامج الوزارة لتطوير القطاع

كتب ــ ياسر عبد المحسن

شاركت اليوم الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة في جلسة بعنوان “المرأة في العالم الجديد للعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” والتى عٌقدت ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادى العالمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذى يٌعقد في منطقة البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية وذلك خلال الفترة من 6 إلى 7 أبريل الجارى.

أدارت الجلسة السيدة مينا العرابي رئيس تحرير جريدة The National الاماراتية، ومن المشاركين فيها السيدة إيزابيل دي سانت مالو نائبة رئيس بنكا ووزيرة التجارة الخارجية، والسيدة سوفانا دحلان مؤسسة مكتب سوفانا دخلان للمحاماة بالمملكة العربية السعودية.

تناولت الجلسة مناقشة أهم المشاكل والمعوقات التي تواجه عمل المرأة في المنطقة، وما يمكن القيام به لإزالة هذه المعوقات التي تحول دون تمكين المرأة في أي مجال من مجالات العمل، ومواجهة كافة أشكال التمييز التي تؤدى إلى الحد من الاستفادة من طاقة وعطاء المرأة.

وقد استهلت وزيرة السياحة كلمتها بالتأكيد على أهمية مشاركة المرأة في قوة العمل مما يضيف الى الاقتصاد القومي، كما أكدت على الاهتمام الذى توليه الدولة المصرية بالمرأة ، موضحة أن أكبر دليل على ذلك هو وجود ثمانية وزيرات في الحكومة المصرية، مما يمثل عاملا هاما لدفع الفتيات الى التطلع لتقلد مناصب قيادية، وأضافت أن تبني القيادة السياسية لقضايا المرأة يضعها على رأس أولويات الحكومة.

وقالت الوزيرة أن نسبة المشاركة السياسية للمرأة في مصر وصلت الى ٤٤٪، وأن نسبة تمثيل المرأة في البرلمان في ٢٠١٨ وصلت الى ١٥٪ وتسعى الدولة لزيادة هذه النسبة لتصل الى ٢٥٪.

وأشارت الوزيرة الى أن الرئيس في احتفالية تكريم المرأة المصرية الأخيرة اتخذ عدة قرارات هامة من شأنها أن تعزز من مكانة المرأة، ومنها دراسة سبل تحقيق مساهمة أكبر للمرأة في سوق العمل، وتوفير المناخ الملائم والداعم لها، ودعا الحكومة لاتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق الشمول المالي، والتمكين التكنولوجي للمرأة، وتقديم مزيد من المساندة للمشروعات الصغيرة التي تتيح للمرأة فرصاً للعمل، كما دعا الحكومة لدراسة تعديل قانون الخدمة العامة، بحيث يكون أداة لتدريب وتأهيل الفتاة المصرية للالتحاق بسوق العمل، وتحقيق المزيد من المشاركة السياسية للمرأة المصرية.

وتطرقت الوزيرة في كلمتها للحديث عن المجلس القومى للمرأة الذى يهدف إلى تعزيز حقوق وحريات المرأة وتنميتها وحمايتها، إضافة إلى نشر الوعى بها، والإسهام فى ضمان ممارستها، وترسيخ قيم المساواة وتكافؤ الفرص وعدم التمييز، وتعزيز الأدوار القيادية لها، وأشارت الى أن المجلس لديه مرصد لمتابعة تنفيذ تلك الأهداف.

كما تحدثت الوزيرة عن الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 التي أطلقها الرئيس عام ٢٠١٧، والتي تهدف الى أن تكون المرأة بحلول عام ٢٠٣٠ شريكا أساسيا في استراتيجية التنمية المستدامة ، من خلال التمكين السياسي والاجتماعي والاقتصادي للمرأة وحمايتها من كافة أشكال العنف المادي والمعنوي ضدها.

واستطردت الوزيرة خلال كلمتها للحديث عن المرأة في القطاع السياحى، مؤكدة على اهتمام الوزارة بزيادة أعداد الإناث العاملات بالقطاع ، مشيرة الى أن الوزارة تتعاون مع القطاع الخاص في هذا الشأن خاصة في مجال التدريب وتوفير بيئة عمل ملائمة لها ، وأوضحت أن تمكين المرأة من المحاور الأساسية لبرنامج الاصلاح الهيكلي لوزارة السياحة لتطوير القطاع، وذلك في إطار رؤية الوزارة لتحقيق تنمية سياحية مستدامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق