src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js?client=ca-pub-9531795408881375" crossorigin="anonymous">
Take a fresh look at your lifestyle.

محمد من أبطال مذبحة رفح الثانية يحكي قصته

98

حوار ــ شيماء كمال

محمد حمدي ابن 23 عاما حاصل عل14799812_10210495353517313_1520478361_oى دبلوم تجاره يسكن في حي إمبابة ووالده عامل مبيض محارة
محمد أحد أبطال مذبحة رفح الثانية التي راح ضحيتها 25 شهيدا ماتوا غدرا بدون أي سبب كانوا الشهداء متوجهين الي زياره اسرهم وانتظروا داخل المحطه لحين انتهاء ساعات حظر التجوال داخل سيناء

وفي الصباح عند توجههم الي ركوب الأتوبيس هجم عليهم المجرمين بكل وحشية وقتلوهم جميعا بدون أي ذنب غير أنهم يؤدون الخدمه العسكريه وذكر محمد انه تشاجر في بدايه الهجوم مع الإرهابيين ولكنهم أطلقوا عليه الرصاص بكل غدر وخسه تلقي محمد 7 رصاصات بجسده واحده في الرأس و4 رصاصات بساق قدم واحده وفي الظهر واستشهد كل من معه ماعدا صديقه مينا الذي تلقي أيضا 4 رصاصات ولكن الحمد لله قدر الله لهما أن يكتب لهما عمر جديد وكأنها رساله من الله أن رمز مصر محمد ومينا سيبقيان معا روح وجسد ووطن واحد

انا ابن حي شعبي تعلمت فيه معني الوطنيه والتضحية من أجل الوطن

والدي بسطاء ولكن ….. عرفوني يعني اه مصر مصر بتحارب عدو مجهول لا أخاف الموت ابدا انا قدمت نفسي للجيش قبل دفعتي طلبت من القيادات بالجيش اني عايز أخدم في سيناء الشعب لازم يقف بجانب جيشه وشرطته للقضاء علي الإرهابيين

ارجو سرعه تنفيذ الأحكام القضائية ارهابيين معترفين بجراءمهم ولسه عايشين الي الان بعد اصابتي فقدت الذاكره ولكن الحمدلله نفسي ارجع أخدم في الجيش تاني لآثار لزملاءي وكل الشهداء مصر أم الدنيا وهتبقي اد الدنيا ولكن مع العمل والصبر

الشعب لابد أن يتحمل من أجل مصر ضد المؤامرات الداخليه والخارجي

التعليقات مغلقة.