أخر الأخبارمدارس وجامعات

محافظ الفيوم ورئيس الجامعة يشهدان الحفل الختامي للملتقى القمي الثامن للطالب والطالبة المثاليين على مستوى الجامعات المصرية

شهد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والدكتور ياسر مجدي حتاتة رئيس الجامعة، الحفل الختامي للملتقى القمي الثامن للطالب والطالبة المثاليين على مستوى الجامعات المصرية، بقاعة الاحتفالات الكبرى بمبنى القبة بالجامعة، ذلك الملتقى الذى عقد برحاب جامعة الفيوم للعام الثاني على التوالي، خلال الفترة من 14 إلى 18 مايو الجاري، بمشاركة 102 طالباً وطالبة، يمثلون 17 جامعةً مصريةً حكوميةً وأهليةً.
جاء ذلك بحضور، الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والدكتور طايع عبد اللطيف مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي للأنشطة الطلابية، والدكتور محمد فاروق الخبيري نائب رئيس جامعة الفيوم لشئون التعليم والطلاب، والدكتور محمد التوني معاون المحافظ، والدكتور أحمد حسنى مستشار رئيس الجامعة للأنشطة الطلابية، والدكتور وائل طوبار المنسق الطلابي لجامعة الفيوم، ونواب رئيس الجامعة، وعدد من عمداء الكليات، وأعضاء لجنة تحكيم المسابقة من مختلف الجامعات المصرية المشاركة بالملتقى، وحشد من الطلبة والطالبات.
بدأ الحفل بالسلام الوطني، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، وعرضاً لفيلم تسجيلي عن فعاليالت وأنشطة الملتقى خلال أيامه المختلفة، كما تضمن الحفل فقرات من الأغاني الوطنية والدينية والفلكلور الشعبي لمنتخب كورال جامعة الفيوم، ثم تكريم الطلاب المثاليين الفائزين بالمراكز الأولى بمختلف الأنشطة بالمسابقة، بمنحهم شهادات التقدير والميداليات التذكارية والدروع، فضلاً عن التكريم الخاص لمستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية، وأحد طلاب جامعة بنى سويف المتميزين، من ذوى الهمم المشارك بمبادرة سفراء النوايا الحسنة تحت عنوان “قادرون باختلاف” التى أطلقت على هامش الملتقى، كما تم تكريم الفنان محمد عزمي أحد الممثلين من ذوى القدرات الخاصة.
وخلال كلمته، أعرب محافظ الفيوم، عن بالغ سعادته لمشاركته بفعاليات الحفل الختامي للقاء القمي الثامن للطالب والطالبة المثاليين، الذى عقد برحاب جامعة الفيوم، مرحباً بالحضور من كافة الجامعات المصرية المشاركة بالملتقى، مشيراً إلى أهمية التواصل البناء والمثمر بين طلاب الجامعات المصرية، لتكوين حلقات تواصل قوية، بما يعطى الفرصة لنقل الخبرات وتبادل الثقافات فيما بينهم، لافتاً إلى أن المشاركة بتلك الفاعليات تمثل تعاوناً إيجابياً بين مختلف الجامعات من جانب، وتبرز الجانب المتميز لمواهب وقدرات الطلاب من جانب آخر، بما يؤكد تفوقهم علمياً وإدراكياً ومعرفتهم بما يدور على أرض مصر من حراك تنموي، وما تقوم به الدولة من مشروعات رغم كل التحديات التى يشهدها العالم.
وأكد المحافظ، على أبنائه الطلاب من مختلف الجامعات المصرية، بحسن الاستعداد لمواجهة تحديات المستقبل والمشاركة في تحمل المسئولية، لتحقيق الآمال المستقبلية لمصرنا الغالية، وليكن هؤلاء الطلاب طاقة نور وحملة مشاعل التنوير وقاطرة التنمية بالمستقبل، مضيفاً أنه مع شدة التحديات تأتي أسباب النجاح وتتحقق الأحلام المأمولة على أرض الواقع، من خلال التعاون البناء والمثمر بين مختلف القطاعات على أرض المحافظة، بما يعود بالنفع على أبناء الفيوم.
وأشار محافظ الفيوم، إلى أن الجامعات المصرية تمتلك قيادات تعليمية متميزة، وطلاباً مثاليين وطالبات مثاليات، مما يجعل بلدنا الغالية مصر تقف أمام كل الصعوبات والتحديات التى تواجهها على مر العصور.
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات