Take a fresh look at your lifestyle.

#نهائي أمم أفريقيا…منتخب مصر يودع بطولة أمم أفريقيا بخسارته أمام الكونغو .

1٬871

ودعت مصر كأس الأمم الأفريقية من ثمن النهائي مساء الأحد، إثر خسارتها أمام الكونغو الديمقراطية بركلات الترجيح 8-7 بعد أن أضاع الحارس محمد أبو جبل ركلة الترجيح الأخيرة، وقد انتهى الوقت الرسمي والإضافي بنتيجة التعادل 1-1. وتواجه “الفهود” في دور الثمانية منتخب غينيا الذي فاز على غينيا الاستوائية 1-صفر.

وفيما كان الفريقان متساويان، أهدر الحارس محمد أبو جبل ركلة الترجيح الأخير لـ”الفراعنة” فيما سجل نظيره الكونغولي مباسي تسديدة الفوز والتأهل للدور المقبل إذ يواجه لاعبو المدرب الفرنسي ديسابر منتخب غينيا الفائز في وقت سابق الأحد على غينيا الاستوائية 1-صفر.

وكانت  محرومة من خدمات نجمها وحارسها محمد الشناوي (الذي سيغيب عن الملاعب مدة ثلاثة أشهر على الأقل)، وأخيرا خروج إمام عاشور لاعب وسط الأهلي من التشكيلة الأساسية لإصابته بارتجاج في المخ (والذي كان سيعود في حال التأهل لربع النهائي).

أفلتت مصرمن هدف مبكر عندما قام المهاجم الكونغولي إيليا بهجمة سريعة مضادة على الجهة اليمنى في الدقيقة الثالثة، ليقترب من المرمى ويسدد فوق المرمى، وكان زميلان من فريقه يتوقعان التمريرة لتهديد شباك الحارس أبو جبل.

لم تتردد مصر في الرد بفرصة سانحة في الدقيقة الثامنة انطلقت من الظهير الأيمن هاني، فمرر للاعب الوسط مروان عطية فقدم الأخير تمريرة على طبق من ذهب لقلب الدفاع حجازي، لكن رأسية قائد “الفراعنة” فوق المرمى.

وفي الدقيقة التالية جاءت فرصة ثانية لمصر بتسديدة النني داخل منطقة العمليات لكن مصطفى محمد هو الذي تصدى للكرة ومنعها من الدخول إلى شباك مباسي.

كانت المرحلة الأولى ممتعة تبادل الفريقان خلالها الهجمات وبعض اللقطات المتشنجة. وبعد سيطرة مصر في العشرين دقيقة الأولى، استفاق “فهود” الكونغو وصاروا ينافسون من دون أي عقدة أمام حاملة اللقب سبع مرات. وفي الدقيقة 15، حصل الكونغوليون على ضربة حرة خطرة بعد خطأ من عطية على المهاجم ويسا لاعب برنتفورد الإنكليزي عند مشارف منطقة العمليات إلا أن الجدار تصدى للتسديدة.

من جهتها، اقتربت مصر من شباك منافسها في الدقيقة 22 بتمريرة في العمق من النني لتريزيغه ورأسية المهاجم فوق المرمى.

وإثر هفوة جماعية لمنتخب “الفراعنة” على إثر ضربة تماس اعتقدوها لهم ولكن الحكم احتسبها لمنافسهم، تلقى الحارس أبو جبل هدفا في الدقيقة 37 عندما توغل ويسا بالكرة داخل المنطقة وسدد قبل أن يحولها حجازي بقدمه على خط المرمى ثم دكها إليا في الشباك.

لكن في الدقيقة 42، وإثر خطأ على حجازي داخل منطقة الكونغو الديمقراطية، راح الحكم الجنوب أفريقي توم أبانجيل يحقق من خلال تقنية الفيديو عن شرعية ركلة جزاء لمصر. وبعد استشارة الصور عبر الشاشة، أكد ركلة الجزاء ليتولى تنفيذها مصطفى محمد مسجلا هدف التعادل.

اضطر مدرب مصر، روي فيتوريا، لتغيير إجباري مع انطلاق الشوط الثاني بدخول مدافع بيراميدز حمدي في مكان زميله فتوح الذي اشتكى من الإصابة.

واقترب باكومبو في الدقيقة 52 من تسجيل الهدف الثاني بعد تمريرة عرضية من إيليا في الجهة اليمنى من الهجوم، فيما اعترض حجازي لرأسية ويسا في الدقيقة 54 ويجهض فرصة كانت خطرة.

حصلت مصر في الدقيقة 61 على فرصة رائعة عن طريق هاني الذي مرر لفتحي داخل المنطقة ليمرر بدوره لزيزو منفردا بالحارس لكنه فشل في تحويل الكرة لهدف.

وانتعش هجوم “الفراعنة” بدخول مرموش وحامدة في مكان تريزيغه وعطية في الدقيقة 82، وتقريبا في الدقيقة الموالية أهدر حمادة فرصة الهدف الثاني بعد تلقيه تمريرة عرضية ليتردد وتضيع منه الكرة.

وجدت مصر نفسها منقوصة عدديا بعد تلقي مدافعها محمد حمدي بطاقة صفراء، ما يعني بطاقة حمراء، بعد خطأ ضد المهاجم بانزي. فازداد التهديد الكونغولي على مرمى أبو جبل، لاسيما في الدقيقة 106.

لكن، وعلى الرغم من النقص العددي، صمد المنتخب المصري الي سلسلة ركلات الترجيح، ليخفق أبو جبل في التسجيل فيما نجح نظيره الكونغولي الديمقراطي مباسي في تحويل تسديدته مانحا الفوز والتأهل لفريق “الفهود”.

 

التعليقات مغلقة.