أخر الأخبار

بالتعاون مع “إتخاذ القرار” و الأمم المتحدة : وزيرا “الإسكان” و”الكهرباء” يعلنان إضاءة أول مبنى حكومى بتكنولوجيا “الليد” >> مدبولى: البداية بـ”مبنى المجتمعات العمرانية” وإضاءة جميع مبانى الوزارة تباعا >> شاكر : “مبنى الهيئة” نموذج استرشادى لجميع المبانى الحكوميةتوفيرا للطاقة

مجتمعاتأعلن الدكتور  مصطفي مدبولي، وزير الإسكان والمرافق و المجتمعات العمرانية، أنه تم إستبدال جميع أنظمة الإضاءة بمبنى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة إلى أنظمة الإضاءة بتكنولوجيا الليد، بالتعاون مع مشروع تحسين كفاءة الطاقة، الذى تنفذه وزارة الكهرباء، والممول من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومبادرة ” شمسك يا مصر ” التي تنفذها وحدة ترشيد الطاقة بمجلس الوزراء، ليكون أول مبنى حكومى فى مصر يضاء بالكامل بتكنولوجيا الليد.

وقال الوزير فى تصريحات صحفية، إن تغيير نظام الإضاءة جاء من خلال أنشطة الوحدة المركزية للمدن المستدامة والطاقة المتجددة فى الهيئة، التي أنشئت بقرار وزاري في أغسطس 2014، حيث قامت الهيئة بتنفيذ مشروع استرشادى لتغيير نظام الإضاءة بمبنى الهيئة الرئيسى بالشيخ زايد، إلى نظام إضاءة باستخدام لمبات الليد، مشيرا إلى أن الوحدة المركزية للمدن المستدامة، ستتولى مسئولية إعداد الإستراتيجيات اللازمة لضمان الإلتزام بمعايير العمران الأخضر المستدام فى المدن الجديدة.

وأضاف الوزير :” تنفيذ هذا المشروع الإسترشادى، يأتى فى إطار البدء بترشيد الطاقة فى كل مبانى الوزارة فى المدن الجديدة وعلى مستوى مصر، والتى سيتبعها مزيدا من الإجراءات بهذه المبانى للتوسع فى تطبيقات الطاقة المتجددة”.

 

وأشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، إلى أن مشاركة الوزارة فى هذا المشروع الإسترشادى، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، يأتى فى سياق دعم الوزارة للهيئات الحكومية، للتوسع فى التحول نحو إستخدام تطبيقات النظم المختلفة للإضاءة الموفرة للطاقة فى المبانى العامة، متمنيا أن تكون النتائج الإيجابية لهذا النموذج، دليلا استرشاديا لجميع الهيئات الحكومية لتحويل أنظمة الإضاءة إلى ” الموفرة”.

وأكد المهندس كمال فهمى، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لشئون تنمية وتطوير المدن، أن الهيئة تولى اهتماما كبيرا لتجعل من المجمتعات العمرانية الجديدة، نموذجا للمدن الخضراء، من حيث ترشيد إستخدام المياه والطاقة والتوسع فى إستخدام الطاقات المتجددة، وإدارة المخلفات الصلبة بطريقة سليمة، مع وجود مساحات خضراء، مشيرا إلى أنه جار حاليا تحويل كل أنظمة الإضاءة بالهيئة، إلى أنظمة الإضاءة بإستخدام تكنولوجيا الليد.

ولفت فهمى إلى أن التقديرات الأولية توضح أنه تم تحقيق وفرا يقدر بحوالى  70 % من إستهلاك الكهرباء بالمبنى، نتيجة تغيير أنظمة الإضاءة ، وبناءً على نتائج هذا المشروع سيتم تحويل جميع أنظمة الإضاءة فى أجهزة المدن الجديدة على مستوى مصر.

وأوضح اللواء مهندس حمدى حلمى، المشرف على مركز المعلومات و دعم اتخاذ القرار، أن مساهمة وحدة ترشيد الطاقة في المركز في تغيير نظام الإضاءة بمبنى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، تمت فى إطار مبادرة شمسك يا مصر، التي تعمل على تنفيذ العديد من المشروعات في محافظات مصر، لنشر استخدام أنظمة الإضاءة الموفرة بالمباني الحكومية وربطها بنظم إنتاج الكهرباء من الخلايا الشمسية فوق أسطحها .

وأكد اجناثيو آرتاذا، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى بالقاهرة، أن هذا المشروع الإسترشادى يفتح آفاقا واسعة لتنفيذ مشروعات الإضاءة الموفرة فى كافة المبانى الحكومية ، بما يساعد فى عملية تحول السوق نحو الإضاءة الموفرة للطاقة فى إطار المبادرة الدولية التى تتبناها الأمم المتحدة على مستوى العالم.

وكشف الدكتور إبراهيم ياسين، المدير الوطنى لمشروع تحسين كفاءة الطاقة، أن هذا المبنى يعد أول مبنى حكومى فى مصر يضاء بالكامل بتكنولوجيا الليد، وأن المباردة  تقوم بتنفيذ عدد من المشروعات الإسترشادية فى نوعيات وطرازات متعددة من المنشآت العامة والخاصة، لتكون الأساس لدراسات حالة تظهر الفوائد الإقتصادية والوطنية الناتجة عن تنفيذ مشروعات الإضاءة الموفرة للطاقة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات