أخر الأخبار

الاعدام للشاطر والبلتاجى واحمد عبد العاطى والمؤبد لمحمد مرسى وبديع والكتاتنى وصفوت حجازى

بلتاج مرس   .صدر اليوم ١٦ يونيو ٢٠١٥ الحكم فى قضية رقم ٥٦٤٨٥ لسنة ٢٠١٣ المعروفة اعلاميا بقضية التخابر والمتهم فيها ٣٦ متهم حكم على ٢٣ حضوريا و١٣ غيابيا وقد حكم حضوريا بالاعدام على الشاطر واحمد عبد العاطى والبلتاجى بالاعدام شنقا باجماع الاراء وحكم بالاعدام غيابيا على محمود عزت وعبد المقصود وسندس شلبى وحكم بالمؤبد على محمد مرسى وبديع والكتاتنى وعصام العريان والحداد وغيرهم وحكم على رفاعة الطهطاوى والشيخة ٧ سنوات وقد ذكر المستشار  شعبان الشامى مقدمة بالرد على دفاع محمد مرسى الذى قدمة الى المحكمة بان المحكمة غير مختصةولكونة الرئيس الشرعى للبلاد كما زعم وكان رد القاضى ان بعد ثورة الشعب المصرى بثورة ٣٠ يونية وغضب الشعب وثورتة على ما كان من اوضاع قمع واتجاة نحو العمل من اجل التظيم الدولى للاخوان فقد اصبح ما دفع بة محمد مرسى امر غير موجود كما ان المحكمة فى حكمها تشاورت مع مفتى الديار المصرية والذى ارسل لهيئة المحكمة فتواة بامر الاحكام المنسوبة للمتهمين والتى طبقالما ذكر المستشار الشامى وكانت برد فضيلة المفتى ان الجرائم فى الاسلام ثلاثة اقسام الاول معاقب عليها بالحد والثاني معاقب عليها بالقصاص والثالث معاقب عليها بالتعزير ولما كان الجرم الذى ارتكبة المتهمون ضمن الجرائم المعاقب عليها بالتعزير ولو بالقتل اذا كانت ماسة للمصلحة العامة وكان فساد المجرم لا بزول الابقتلة كقتل الجاسوس والمتخابر ولما كان المتهمون بالقضية قد ارتكبوا من جرم بالتخابر مع منظمات خارج البلاد للتنظيم الدولى للاخوان وحماس والقيام باعمال اجرامية لاسقاط الدولة وهدمها لذلك تنطبق لافعالهم جرائم الاعدام تعزيرا لما اقترفوة وحيث ان المحكمة لم تجد سبيل للرحمة اومتسع للرأفة فقد حكمت بالحكم باسم اللة وباسم الشعب بالعقوبات التى تتناسب مع فعل كل متهم بالقضية
الوسوم
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات